الرئيسية

هنية في المغرب.. توبة عن التطبيع أم ابتزاز لواشنطن وتل أبيب؟

إعلانات إعلانات إعلانات إعلانات إعلانات

زار إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس”، الأربعاء، المغرب، بالتزامن مع مؤشرات قوية حول تراجع الإدارة الأمريكية الجديدة عن صفقة دونالد ترامب مع الملك محمد السادس حول التطبيع مقابل الاعتراف بسيطرته على الصحراء الغربية.

وجاءت زيارة وفد حماس للمغرب بدعوة من حزب العدالة والتنمية قائد الائتلاف الحكومي.

وقال رئيس الوزراء المغربي سعد الدين العثماني وأمين عام حزب العدالة والتنمية المغربي عقب استقباله هنية إن الدعوة لحركة حماس “تأتي في سياق الموقف المغربي الثابت من دعم الشعب الفلسطيني ونضاله حتى ينال حقوقه.

صورة

وأضاف العثماني الذي قاد مراسم التوقيع على اتفاق التطبيع مع الكيان الصهيوني أن المغرب يعتبر القضية الفلسطينية قضيته هو أيضا.

وبحسب حركة حماس تهدف الزيارات إلى “تحشيد الموقف العربي والإسلامي لخدمة القضية الفلسطينية، وحماية القدس والمسجد الأقصى من التهديدات الصهيونية المتواصلة”، دون تفاصيل أكثر.

صورة

وأثارت هذه الزيارة جدلا واسعا، على الساحتين العربية والمغربية، حيث بدت متناقضة مع مواقف قريبة للنظام المغربي الذي وقع اتفاق تطبيع يعترف بموجبه باحتلال فلسطين كحق شرعي لاسرائيل، ووصلت الأمور حد التحضير لفتح سفارة في تل أبيب وزيارات متبادلة.

كما تزامنت هذه الزيارة مع اعلان حكومة جديدة لاسرائيل، وصف رئيسها نفتالي بنت المغرب بـ “الحليف الاستراتيجي”.

وتزامنت هذه الدعوة التي وجهت لحماس، مع مؤشرات قوية حول سقوط صفقة محمد السادس مع دونالد ترامب حول التطبيع مقابل شرعنة احتلال الصحراء الغربية في الماء.

وتراجعت إدارة جو بادين عن قرار ترامب دون اعلان ذلك صراحة من خلال عدة خطوات اتخذتها، في وقت ظهر أن كبرى الدول الغربية أيضا وأهمها اسبانيا وألمانيا وفرنسا،تجاهلت الخطوة الجزائرية

والتقت عدة تحليلات لمراكز دراسات وخبراء، إن العدوان الأخير على غزة، وانتصار المقاومة فيه وموجة التعاطف العربي والاسلامي مع الفلسطينيين، كان بمثابة شهادة وفاة اتفاقيات التطبيع التي وقعتها دول عربية مع الكيان الصهيوني.

كما جاءت زيارة هنية، مع بداية العد التنازلي للانتخابات البرلمانية في المغرب، والتي يبدو أن كلا من القصر وحزب العدالة يريدان استثمارها سياسيا.

ويسعى العثماني لبعث الروح في حزبه الذي عاش حالة تململ غير مسبوقة، بسبب اتفاق التطبيع وتؤكد مؤشرات حول توجهه نحو صدمة انتخابية غير مسبوقة، لكنه أضحى يلعب مهمة “التيس المستعار” بالنسبة لنظام المخزن بعد أن استغله في اتفاق التطبيع يواصل استغلاله في حملة الابتزاز السياسي.

أما بالنسبة لمحمد السادس، فإنه يريد استغلال هذا الحزب الاسلامي في آخر أيامه الحكومية، لابتزاز الولايات المتحدة واللوبي الصهيوني بطريقة غير مباشرة، لدفعهم نحو الوفاء بـ”التزاماتهم” حول تجسيد تغريدة ترامب، بشأن الصحراء الغربية.

وكان دليل ذلك هو تزامن زيارة هنية، مع رسالة تهنئة من ملك المغرب لرئيس الوزراء الاسرائيلي الجديد.

Image

المغرب: مساعدات لأهالي غزة للملمة فضيحة التطبيع

أرسلت السلطات في المغربشخهر ماي الماضي، طائرة محملة بالمساعدات الإنسانية المخصصة لقطاع غزة والأراضي الفلسطينية، وذلك وسط غضب داخلي ضد إقامة علاقات مع الاحتلال الاسرائيلي، في صفقة تطبيع تمت قبل أشهر.

و أعلنت السلطات المغربية ارسال مساعدات إنسانية إلى قطاع غزّة تتألّف من أربعين طنّاً من المواد الغذائية والأدوية المخصّصة لعلاج الحالات الطارئة والأغطية.

وتزامن ذلك مع منع قوى الأمن مظاهرات مناصرة للقضية الفلسطينية، نددت بالعدوان على غزة والمسجد الاقصى

واكتفت وزارة الخارجية  المغربية في بيان سابق بوصف الاعتداءات والمجازر ضد الفلسطينيين في القدس وغزةبـ “العنف المرتكب في الأراضي الفلسطينية المحتلّة”، علما أن الملك محمد السادس هو رئيس لجنة القدس.

Image

وقبل أيام هرول وزير خارجية المغرب ناصر بوريطة إلى مؤتمر اللوبي الصهيوني بالولايات المتحدة الأمريكية (إيباك)، لعرض خدمات بلاده في مجال التطبيع.

ووصل الحد ببوريطة إلى التعهد بأن “المغرب مخلص حتى النهاية في مساعي التطبيع ومستعد إلى

الوصول بها إلى أبعد حد ممكن

الشروق الجزائرية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى