فن و ثقافة

نادر جدا : صورة ديدى الالفى او مفيدة الالفى حبيبة عبد الحليم حافظ الحقيقية…

إعلانات إعلانات إعلانات إعلانات إعلانات

لغز حبيبة عبد الحليم التى ظهرت في فيلم حليم باسم مستعار جيهان العلايلى فهى ديدى الالفى او مفيدة أبراهيم الالفى والتي توفت في عام ١٩٦٦ والتى غنى لها العندليب بتلومنى ليه ورثاها العندليب بعد موتها

في منتصف العام 1973، وقبل رحيل الفنان الكبير عبد الحليم حافظ بأربع سنوات، نشرت مجلة “صباح الخير” المصرية مذكرات الفنان الراحل وهي المذكرات التي كتبها بقلمه وإحساسه، ورفض أن يشاركه أحد فى كتابتها أو تحريرها.

كانت حياة العنديب كما يقول فى مذكراته رحلة ممزوجة بالغناء والعناء، بالشقاء والألم، بالفرح والأمل واليأس والحزن والحب والخيانة والانكسار والهزيمة وكان القاسم المشترك فى جميع ما رواه في مذكراته هو الحرمان من الحنان، وهو الحنان الذي ظل يبحث عنه سنوات طويلة حتى وجده فى حبه الوحيد ديدى أو ليلى وهى الفرحة التى لم تكتمل وغنى متأثرا بفقدانها ” يا فرحة كانت ماليا الدينا عليا واستكترتها الدنيا عليا” .. تعالوا نرى عبر سطور هذه المذكرات وبخط العنديب من هى صاحبة قصة الحب الحقيقية وربما الوحيدة التى عاشها العندليب فى حياته وكيف صارح جمهوره بالكشف عن لغز المرأة ذات العيون الزرقاء التى أحبها حليم وظل يغنى لها طيلة حياته بل وظل مخلصا لها بعد وفاتها فلم يتزوج حزنا عليها .. كيف وصف هذا الحب، وما هى العلاقة الحقيقية التى ربطته بالفنانة سعاد حسنى ولماذا ظل حليم دون زواج حتى رحيله وكيف كان يصف نفسه فى لحظات المرض.. تعالوا نقرأ ما كتبه بقلمه ..

الحبيبة المتزوجة

حليم بدأ مذكراته بالحديث عن بداية حياته وانتقاله إلى القاهرة ثم فجأة قفز عبر الأحداث ليدون اعترافاته حول حبيبته فقال ” إنها ذات العيون الزرقاء التى اكتشفت من خلال حبى لها أن للحياة معنى وأن الشمس من حقها أن تشرق كل صباح وأن الغروب من حقه أن يأتى وأن الإنسان من حقه أن يتنفس .. كانت جميلة للغاية وأشتاق إليها الآن وعاشت قصة حبى لها خمس سنوات.. أقسم بالله العظيم يمينا أسأل عنه يوم القيامة أننى لم لكن أحب واحدة من النساء مثلما أحببتها وليكن اسمها ليلى، وليلى ليس اسمها لأن الاسم يجب أن يظل سرا .. هى الآن ذكرى.. لا أعرف كيف تتحول الضحكة واللمسة والأمل والحلم إلى ذكرى .. إننى ما رأيت فى حياتى عيونا فى مثل جمال عينيها.. عيونها زرقاء رمادية بنفسجية لا أدرى لكنى كنت أعرف أن عيونها ملونة بالبهجة والأسى فى آن واحد .. أقسم بالله العظيم أننى كنت أرى الغروب فجرا وأرى الفجر نورا وأرى كل لحظة من اليوم لحظة فى الحب كانت ليلى هى السبب فى كل ذلك كأننى ولدت يتيما حتى أولد فى عينيها لتصبح أمي.

ويحكى عبد الحليم فى مذكراته أن أول مرة رآها فيها كانت فى لندن بينما كان يتسوق فى هارودز وكانت بصحبة إحدى صديقاتها وتسمرت قدم عبد الحليم عندما رآها ثم انصرفت , وعلى شاطىء ميامى كانت الصدفة حيث رآها للمرة الثانية ولم يصدق عيناه ودار بينهما حديث عابر ليكتشف أنها متزوجة من رجل أعمال ولديها ولدان لكنها لم تكن سعيدة وكانت منفصلة عنه ومفاوضات الطلاق دائرة بينهم.. ويروى عبد الحليم فى مذكراته جانبا من حديثه معها:

ديدى: أنا عارفة يا حليم إن عمرى قصير .. حاسة بكده.

حليم : قالت بصوت منزعج كأنها تقول لى الحقيقة لكنى أرفضها قلت بانزعاج .. أنا باكره الكلمة دى جدا ومش عارف أعيش إزاى من غيرك.

ديدى: أحيانا أقعد أفكر وأقول أختار إيه من السماء أقوم أقول لنفسى لازم أحبك أكتر من كده.

الخيار الصعب

ويذكر حليم أنه عندما بدأت تقترب منه أكثر ودانت فرص الارتباط بعد أن ساءت علاقتها بزوجها بدأ يبحث عن شقة ووجد الشقة التى عاش بها طيلة حياته ويقول” بدأنا نؤثثها معا .. بدأت هى تختار الستائر والسجاد واللوحات والمكتب وحجرة الموسيقى وحجرة النوم .. ذوقها بسيط ورائع كعينيها .. وكانت محاولات الطلاق تجرى كانت المشكلة أن ولديها قد بلغ الصغير فيهما التاسعة والكبير عمره عشرة أعوام ومعنى ذلك أن الزوج يستطيع أن يطلب حضانتهما هذا من حقه الشرعى ولم نكن نتخيل أن نعيش بعيدا عن أبنائها وكنت ممزقا إننى أعرف معنى الحياة بدون أم وأعرف أن أى حنان غير الأم هو حنان مغشوش وأنهكنى النزيف أكثر من مرة وكانت معدتى قد تعودت أن تحتج على قلقى وكأننى لم أكن أريد الحياة إلا بدونها .. كثرت الدموع فى عيونها وتجمدت العيون فى عيونى وكنت أغنى أيامها أغنية لها “بتلوموني ليه”.

ويعترف العندليب أنه وقع فى اختيار صعب ويروى قائلا : لكن أحيانا يجب أن يكون الإنسان جرئيا ويذبح نفسه بهدوء فقلت لها خلاص ” مادام مش قادرة تسيبى الأولاد يبقى تروحى بيتك كانت عيونها تحت جفونى كلما أغمضت عيونى رأيتها .. وأخذها الزوج وسافر .. كنت أحس أن نزيف معدتى هو نزيف غير دائم يهون أمره دائما أمام نزيف شوقى إليها.

كيف رحلت ديدى ولماذا طلبت منه الزواج من سعاد حسني

ثم يروى عبد الحليم أن حبيبته أصبحت حرة وطلقها زوجها وعادت إلى القاهرة وبدأت فى تأثيث عش الزوجية معه وفجأة سقطت على الأرض وهى بصحبته : فوجئت بأنها لا ترى .. ساقاها غير قادرتين على حملها ووقعت على الأرض وقال الأطباء أن فيروسا خطيرا تسلل إلى المخ.

وفى تلك الأثناء من عام 1964 كانت الصحف تتناقل أحاديث وشائعات حول علاقة عبد الحليم بالفنانة سعاد حسنى لكن العندليب فى هذه المذكرات ينفى تماما وجود أى صلات عاطفية بينه وبين سعاد ويؤكد أنها كانت إشاعة وأنه فى هذا الوقت كان العندليب غارقا فى حب ليلى أو ديدى التى انكسرت أمام المرض .

ويروى عبد الحليم فى مذكراته أن ليلى طلبت منه أن يتزوج من سعاد حسنى بعدما أدركت أن موتها بات مؤكدا وقريبا وقالت له : أنا سامعه إنك اخترت سعاد حسنى علشان تشتغل فى فيلم من أفلامك والله بنت أمورة جدا ممكن تسعدك، فقال العندليب : فغضبت بشدة وكتمت غضبى وقلت لا توجد إمرأة غيرك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق