الرئيسية

عبد الحميد الدبيبة في موسكو لإجراء مباحثات مع مسؤولين روس (صور)

إعلانات إعلانات إعلانات إعلانات إعلانات

وصل رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية، عبد الحميد الدبيبة، إلى موسكو اليوم الخميس، في زيارة رسمية لإجراء مباحثات مع المسؤولين الروس.

وذكرت الصفحة الرسمية لحكومة الوحدة الوطنية إن الدبيبة وصل، صباح اليوم، إلى روسيا الاتحادية برفقة وزيرة الخارجية والتعاون الدولي الليبية، نجلاء المنقوش، ووزير النفط والغاز الليبي، محمد عون، ورئيس الأركان العامة للجيش الليبي الفريق، محمد الحداد، لإجراء مباحثات في عدد من القضايا تهم الجانبين الليبي والروسي.

وكان في استقبال الدبيبة المبعوث الخاص لرئيس روسيا الاتحادية لمنطقة الشرق الأوسط ودول أفريقيا، نائب وزير الخارجية، ميخائيل بوغدانوف، وكذلك القائم بأعمال السفارة الليبية، مصطفى أبو سعيدة.

ومن المنتظر أن يجري الدبيبة خلال هذه الزيارة عدداً من اللقاءات الثنائية مع رئيس الحكومة الروسي ميخائيل ميشوستين ووزير الخارجية، سيرغي لافروف، ووزير الدفاع سيرغي شويغو، لمناقشة التطورات الجارية بليبيا وبالمنطقة وكذلك ملفات التعاون الاقتصادية والعسكرية مع روسيا الاتحادية.

وفي وقت سابق، بحث نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، يوم السبت الماضي، مع المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى ليبيا، يان كوبيش، تنفيذ خارطة طريق لتسوية الأزمة الليبية.

وجاء في بيان صادرعن الخارجية الروسية: “بحث الطرفان قضايا تنفيذ القيادة الجديدة لخارطة طريق تسوية الأزمة الليبية التي تبناها منتدى الحوار السياسي الليبي في نوفمبر 2020”.

كما شدد البيان على أهمية: “تعزيز الجهود الدولية مع التركيز على دور الأمم المتحدة للمضي قدما في تحقيق تسوية الأزمة الليبية على أساس مبادئ احترام وحدة وسلامة أراضيها”.

وتابع البيان: “أكدت موسكو مجددًا التزامها الثابت مبادئ تسوية الأزمة في ليبيا من خلال إقامة حوار ليبي شامل بمشاركة جميع الأطراف السياسية في البلاد”.

وأدت حكومة الوحدة الوطنية الليبية الجديدة برئاسة عبد الحميد الدبيبة، يوم 15 مارس، اليمين الدستورية أمام مجلس النواب الليبي وسط حضور سفراء من عدة دول ومسؤولين من البعثة الأممية للدعم في ليبيا.

Peut être une image de 4 personnes et personnes debout
Peut être une image de 12 personnes, personnes debout et plein air

وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق