أخبار جهويةتونس

صفاقس: تلميذ المعهد النموذجي المقصى من البكالوريا بسبب تسليمه لهاتفه قبيل الامتحان يحظى بتعاطف واسع من المواطنين ومكوّنات المجتمع المدني

STP LA TUNISIENNE DE PUBLICITÉ

حظي تلميذ المعهد النموذجي بصفاقس، كريم اللوز، المقصى من دورة البكالوريا بسبب تسليمه لهاتفه الجوال للأستاذة المراقبة في القاعة قبيل الامتحان بتعاطف واسع من المواطنين ومكوّنات المجتمع المدني الذين لم يستسيغوا ما اعتبروه “قسوة القانون وسطوته” على التلميذ الذي برهن من خلال تقديمه للهاتف الذي نسيه في جيبه عن حسن نيته وخلوّها من الرّغبة في الغش.

وكان التلميذ كريم اللوز أكمل كل الاختبارات ولكن النتيجة التي تلقاها من وزارة التربية قضت بإلغاء الدورة له من أجل “شبهة غش” ما أثار استياء عميقا لديه ولعائلته وأصدقائه ومقربيه.

وأوضح المندوب الجهوي للتربية صفاقس 1، محمد بن جماعة، لـ”وات”، أن هذا القرار اتّخذته الوزارة بناء على قرار لجنة الغشّ وسوء السلوك بمركز التجميع والتوزيع في ولاية أخرى، التي وجّه إليها رئيس مركز الامتحان تقرير الأستاذة المراقبة بقاعة الامتحان، وقد اقترحت اللجنة ما رأته عقوبة مناسبة على وزير التربية واللجنة الوطنية للامتحانات، بحسب قوله.

وقد عبّرت عديد الصفحات والمواقع على صفحات التواصل الاجتماعي وحتى وسائل الإعلام عن تعاطفها مع التلميذ المعروف بتألقه وتميّزه في مسيرته الدراسية وأجمعوا على أنه ليس من طينة من يراهنون على الغشّ في الامتحانات وقد برهن على ذلك بتسليمه تلقائيا للهاتف قبل انطلاق الامتحان، وذهب العديد إلى أن الوزارة بمثل هذه العقوبات ضد الأبرياء “تحطّم” أبناءها وخاصّة المتألقين منهم، وتسيء بذلك للدولة ولكفاءاتها وثروتها الأساسية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى