إقتصاد

سبل احتواء الازمة الاقتصادية المنجرة عن فيروس كورونا …

STP LA TUNISIENNE DE PUBLICITÉ

نقلا عن ماهر خضر رئيس جمعية سفراء الحكمة  فانه من الواجب ان تسعى  كل دول العالم إلى إحتواء الأزمة الإقتصادية المترتبة عن فيروس كورونا: أمريكا يمكن أن يصل حجم الأموال التي سيضخها الإحتياطي الفيدرالي قرابة 5 تريليون دولار،أوروبا يمكن أن يصل حجم التدخل 4 تريليون دولار.وبالتالي يمكن أن يصل حجم التدخلات حول العالم إلى 20 تريليون دولار، أي قرابة ربع الدخل الخام للعالم أجمع والبالغ 88 تريليون دولار.
واشار  الى انه في  أوقات الأزمات الصغيرة والمتوسطة يُعتبر مثل هذا التدخل مطلوب ومحمود.لكن عندما تكون الأزمة عالمية وحادة جدا تُصبح عملية إغراق السوق بالأموال عملية إنتحار قد تؤدي إلى كسر السدود وحصول فيضان مُدمّر وفي تقديره التدخل المطلوب هو كالآتي:
 تكوين لجنة حكماء على المستوى العالمي تضم خبراء صحة وإقتصاد وإستراتيجيين وخاصة خبراء إستشراف وذلك لتحديد القطاعات الحياتية التي سيعتمد عليها العالم في المرحلة القادمة.
 مع  توجيه الدعم لهذه القطاعات و توفير كل الإمكانيات اللوجيستية لضمان وصول منتجاتها وخدماتها لكل العالم.
– الإقفال الفوري لكل القطاعات غير الضرورية أو التي تُعتبر من باب الرفاه والكماليات، وتحويل كل الجهد إلى القطاعات الحيوية.
– تكليف لجنة تفكير دولية تتكون من مفكرين يُشهد لهم بالنزاهة والإنسانية (مثل نوام تشومسكي noam chomsky وسهيل عناية الله sohail inayatullah وجايمس داتور james dator  ) وذلك لتحديد التوجهات الإستراتيجية المستقبلية وأدوات التنسيق الدولية للتعامل مع خارطة المخاطر الكونية بشكل إستباقي.
هاجر واسماء 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى