الرئيسيةصحافة ورأي

تطور البارومتر السياسي خلال اشهر اوت و سبتمبر و اكتوبر 2020

إعلانات إعلانات إعلانات إعلانات إعلانات

وفق سبر نوايا التصويت في الانتخابات الرئاسية و التشريعية لمؤسسة سيقما كونساي رغم العزوف الواضح على التصويت **

الحزب الدستوري الحر في طليعة الانتخابات التشريعية رغم التقلص في المقاعد و الاصوات من شهر الو آخر

قيس سعيد لا منافس له في الانتخابات الرئاسية

•••• في الانتخابات الرئاسية لشهر اكتوبر 2020 (سيقما كونساي) :

قيس سعيد في الطليعة رئيس من الدورة الاولى ، مقارنة مع نوايا التصويت السابقة خلال شهري اوت و سبتمبر مع شهر اكتوبر :

•• نبيل القروي يحافظ على نفس الرصيد من الاصوات رغم ضعف الاقبال على التصويت و يبقى دائما في المرتبة الثالث

•• الصافي سعيد يتقدم من المرتبة الرابعة الى المرتبة الثانية بارتفاع ملفت في عدد الاصوات

•• عبير موسي تراجعت من المرتبة الثانية الى المرتبة الرابعة بنزول في عدد الاصوات نتيجة ضعف الاقبال على التصويت المسجل خلال شهر اكتوبر

ملاحظة: قيس سعيد و نبيل القروي يسجلان الاستقرار و الرتبة و في الاصوات

••••• في الانتخابات التشريعية (سيقما كونساي) لشهر أكتوبر 2020: عدد الاصوات و عدد المقاعد

•• الدستوري الحر : صاحب المرتبة الاولى منذ اشهر و للشهر الثاني على التوالي ، يستقر في عدد المقاعد (من 59 مقعد في سبتمبر الي 57 مقعد في اكتوبر بعد النزول ب 20 مقعد – 77 مقعد في اوت ) مع تراجع ملحوظ في عدد الاصوات من شهر الى آخر

•• حركة النهضة: تحافظ تقريبا على نفس عدد المقاعد للشهر الثالث على على التوالي بفارق صغير في الصعود و النزول (ما بين 51 و 47 مقعد) مع تراجع ملحوظ لعدد الاصوات في شهر اكتوبر

••قلب تونس: في ارتفاع من شهر الى آخر في عدد المقاعد ( 22 في أوت، 25 في سبتمبر و 30في اكتوبر) مع المحافظة على وتيرة عدد الاصوات ••

التيار الديمقراطي : يتارجح في عدد المقاعد بين 12 و 16 و سجل نزولا في الاصوات من اوت الى سبتمبر ثم استقرار خلال شهري سبتمبر و اكتوبر بعد خروجه من الحكم

•• إئتلاف الكرامة: استقرار في عدد المقاعد ما بين 12و 15 لكن نزول في عدد الاصوات للشهر الثالث على التوالي •• حركة الشعب : عدم الاستقرار في عدد المقاعد (من 7 الى 13) و عدم استقرار في عدد الاصوات

ملاحظة:

– تطور نسبي في عدد الاصوات و المقاعد لقلب تونس

– استقرار نسبي في عدد الاصوات و عدد المقاعد لحركة النهضة لكن مرشح لتغيرات في اتجاه النزول

-التيار الديمقراطي و حركة الشعب : رغم عدم الاستقرار لكن مرشحان لتقلبات خاصة في الاصوات بعد خروجه من الحكم ربما في اتجاه الصعود امام مواجهة الحزام البرلماني الجديد و التراجع الملحوظ في شعبية رييس الحكومة

– استقرار الدستوري الحر في عدد الاصوات و المقاعد سيبقى صعوده او المحافظة عليه رهين التجاذبات داخل البرلمان و درجة الاستقطاب الثنائئ

الازهر الضيفي ، كاتب عام ودادية قدماء البرلمانيين

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق