فن و ثقافة

المرأة والأبداع…

إعلانات إعلانات إعلانات إعلانات إعلانات

من النماذج الرائعه في السينما المصريه نموذج المرأة البسيطه التي تخرج وتسعي لسد قوت اسرتها نماذج كثيرة تحدثت عن المرأة المعيله وقدرتها علي تحمل المسئوليه التي تحملتها بشجاعة منقطعة النظير..فيلم الحرام عن قصة دكتور يوسف ادريس تناول المراة التي عجز زوجها عامل الترحيله والذي يعمل باليومية من اجل اطفالة ويصاب الرجل بمرض يقعده عن العمل ونراها تخرج لتحمل المسئولية مكانه ولكن بعد ان تتسول قوت زوجها واطفالها لتضطر تحت الحاجه والفقر ان تسلم نفسها من اجل حبة بطاطا يسد رمق أطفالها لتفاحئ بأنها حامل سفاحا وتحاول بكل الطرق ان تجهض نفسها بلا جدوي فتربط بطنها حتي لا ينكشف امرها لتستطيع اكمال مشوار العمل الي ان تحين لحظة ولادتها غريبه في بلدة اخري وتتواري كأنها مرض لتضع حملها وتصاب بالحمي وتهزي بعد موت الطفل وان كل ماعانته من فضيحه واجهاد كان بسبب حباية بطاطا لاطفالها لتموت بالأخر غريبه مامن تضحيه اغلي من تضحية سيدة بكل ماتملك من اجل اطفالها في مواجهة شبح الفقر والجوع… فكانت قصة الحرام للكاتب الكبير والطبيب النفسي يوسف ادريس هي ترجمه لتشريح النفس البشريه التي اصابها الحمي من جراء الحرام… نجوي عبد الرحمن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق