إقتصاد

البنك المركزي يتوقع تقلص نمو الاقتصاد الوطني بسبب فيروس كورونا

إعلانات إعلانات إعلانات إعلانات إعلانات

عقد مجلس إدارة البنك المركزي التونسي اجتماعا استثنائيا عن بعد، اليوم الجمعة 10 أفريل 2020 تم خلاله  التطرق لآخر التطورات على الصعيد الاقتصادي والنقدي والمالي في ظل انتشار فيروس كورونا.وتوقع المجلس، أن يتقلص نمو الاقتصاد الوطني خلال السنة الحالية نتيجة التأثير الحاد لفيروس  على القطاع السياحي والأنشطة المرتبطة به وخاصة قطاع النقل، إضافة لتأثر القطاع الصناعي بانخفاض الطلب الأجنبي وتعطّل شبكات التزويد الخارجي.
كما سيشمل التراجع قطاعات موجهة للطلب الداخلي نتيجة استمرار الحجر الصحي، إلى جانب تأثير المناخ السائد على الاستثمار والاستهلاك.
وتابع البنك في بيان، له أنّ حدّة تراجع النمو تبقى مرتبطة بسرعة السيطرة على تطور الوباء ومدى انتشاره.
كما لاحظ المجلس ارتفاعا في أسعار أغلب المواد الاستهلاكية بالعلاقة مع تزايد الطلب مقابل اضطراب مسالك التوزيع وسلوك التخزين المفرط الذي صاحب قرار الحجر الصحي و شمل  شمل ارتفاع الأسعار خاصة المواد الغذائية ليبلغ 5,1% بحساب الانزلاق السنوي، خلال شهر مارس 2020، مقابل 3,7% قبل شهر، مما انجر عنه ارتفاع لنسبة التضخم إلى 6,2%، بحساب الانزلاق السنوي، مقابل 5,8% في فيفري 2020 و7,1% في نفس الشهر من السنة الماضية.
بالنسبة للقطاع الخارجي، سجّل المجلس تقلّص العجز الجاري خلال الثلاثي الأول من سنة 2020، ليصبح في حدود 1,7% من إجمالي الناتج المحلي مقابل 2,2% خلال نفس الفترة من السنة المنقضیة و قرّر المجلس  الإبقاء على نسبة الفائدة المديرية للبنك المركزي التونسي دون تغيير.

هاجر واسماء

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق