الرئيسية

الإطلاق التجريبي للصاروخ الفرط الصوتي الأقصى من طراز “هواسونغ-8”

إعلانات إعلانات إعلانات إعلانات إعلانات

قبل ظهر يوم الثامن والعشرين من سبتمبر/أيلول، قامت أكاديمية علوم الدفاع الوطني لجمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية بالإطلاق
التجريبي للصاروخ الفوقصوتي الأقصى من طراز “هواسونغ-8″، الذي ابتكرته حديثا، في قرية دويانغ من قضاء ريونغريم بمحافظة
زاكانغ.
شاهده باك جونغ تشون، عضو هيئة رئاسة المكتب السياسي للجنة المركزية لحزب العمل الكوري، أمين اللجنة المركزية للحزب مع الكوادر
القياديين في قطاع علوم الدفاع الوطني.
قد جرى العمل لأبحاث وابتكار الصاروخ الفوقصوتي الأقصى حسب عمليات الابتكار التراتيبية والعلمية والموثوق بها، باعتباره إحدى
المهام الخمس الأكثر خطورة في قطاع الأسلحة الإستراتيجية لخطة السنوات الخمس لتطوير علوم الدفاع الوطني وابتكار منظومة السلاح
والتي طرحها المؤتمر الثامن للحزب.
إن ابتكار منظومة السلاح هذه الذي كان يعتبر كأهم شأن وسط الاهتمام الخاص للجنة المركزية للحزب، يستأثر ببالغ الأهمية الإستراتيجية
في الارتقاء بقدرة بلادنا المستقلة للعلوم والتكنولوجيا الرائدة للدفاع الوطني بصورة فائقة وتعزيز قدرة دولتنا للدفاع الذاتي من كل النواحي.
من خلال أول إطلاق تجريبي، أثبت علماء الدفاع الوطني خصائص التحكم بطيران الصاروخ وأمانته في المسافة الناشطة، والمؤشرات
التقنية مثل خصائص التحرك الموجه للرأس الحربي القادر على الطيران الشراعي بالسرعة الفوقصوتية القصوى بعد انفصاله وخصائص
طيرانه الشراعي.
كما أثبتوا أمانة جهاز وقود الصاروخ على شكل الأمبولة والمحرك اللذين أدخلوهما لأول مرة.
نتيجة للإطلاق التجريبي، كانت جميع المؤشرات التقنية مقبولة لمطلب التصميم.
تطرق باك جونغ تشون إلى الأهمية الإستراتيجية لابتكار الصاروخ الفوقصوتي الأقصى وتوزيعه الواقعي، والأهمية العسكرية لتحويل
جهاز الوقود لجميع الصواريخ على شكل الأمبولة.
وأكد على أنه ينبغي لجميع جماعات الأبحاث العلمية للدفاع الوطني وأفراد الطبقة العاملة في قطاع الصناعة الحربية أن يحرزوا النجاحات
الكبيرة على التوالي في أعمالهم لتوطيد قدرة الدفاع الوطني بآلاف الأضعاف عبر انطلاقهم انطلاقة الجبابرة لتنفيذ قرارات المؤتمر الثامن
للحزب، وفاء تاما لخطة حزبنا الخاصة بإيلاء الأهمية للعلوم والتكنولوجيا للدفاع الوطني.
وكالة الأنباء المركزية الكورية
2021-09-29

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى