الأخبار

هل سيتم سحب الثقة فعلا من راشد الغنوشي ؟ام  مناورة  من اجل تحسين شروط التفاوض حول الحكومة ؟

كلنا يد واحدة للقضاء على وباء الكورونا


يبدو ان هناك مساعي حثيثة من اجل سحب الثقة من راشد الغنوشي بسبب فشله في تسيير البرلمان والجلسات العامة  وهناك مبادرة تنسج بين عدة كتل وهي الكتلة الديمقراطية -التيار والشعب -كتلة تحيا تونس والكتلة الوطنية المنشقة عن قلب تونس وكتلة الاصلاح الوطني من اجل جمع اكثر من يمكن من امضاءات لتقديم لائحة لوم  ضد راشد الغنوشي والتي لصحتها لا بد من امضاء 73نائبا اي ثلث الاعضاء عملا بالفصل 51من النظام الداخلي ويقتضي سحب الثقة موافقة الاغلبية المطلقة اي 109نائبا . ويبقى السؤال الهام هل سيتم فعلا سحب الثقة من راشد الغنوشي ؟ام هي مجرد وسيلة مناورة او ضغط لتحسين شروط التفاوض حول الحكومة خاصة وان عريضة سحب الثقة من الغنوشي ستعرض يوم الاثنين على النواب فيما هناك اجتماع مجلس شورى النهضة الذي سيعقد يوم الاحد والذي سينظر في مواصلة دعم  حكومة الفخفاخ ام سحب وزارءه  منها مما يؤول الى  سقوطها   -خاصة وانه طوال الاسبوع والنهضة تهدد وتتوعد بالتصعيد – بمعنى تسريب  عريضة سحب الثقة  اليوم ليس اعتباطي او من قبيل الصدفة  بل هي محاولة للضغط على شق الغنوشي في مجلس الشورى حتى يدعم حكومة الفخفاخ فيما يحافظ هذا الاخير على رئاسة البرلمان اي بلغة “تدعمني ندعمك”تخليني نخليك “الاكيد ان نهاية وبداية الاسبوع ستكون ساخنة يتعلق عليها مصير الفخفاخ وراشد الغنوشي فلمن ستحسم المعركة في ظل مشهد سياسي الخاسر الاول فيه هو الشعب .هاجر واسماء

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق