فن و ثقافة

“نورة” و”رفعت عيني لللسما” إنجاز سعودي وعربي بدعمٍ من مؤسسة البحر الأحمر في ختام مهرجان كان

المشاركة الثالثة لمؤسسة البحر الأحمر السينمائي في مهرجان كان بأعمال سينمائية عربية تخطف الأنظار

STP LA TUNISIENNE DE PUBLICITÉ

محمد قناوي

حظيت  النسخة الـ77  لمهرجان كان السينمائي الدولي التي اختتمت السبت الماض  يإنجازات عربيةٍ لافتةٍ بأفلامٍ سينمائية فريدة شقت طريقها نحو النجاح بدعم من مؤسسة البحر الأحمر السينمائي، على رأس هذه الإنجازات الفيلم المدعوم من قبل صندوق البحر الأحمر الفيلم السعودي “نورة” لمخرجه توفيق الزايدي، الذي نافس في المسابقة الرسمية لمهرجان كان ضمن قسم “نظرة ما” وحصل على تنويه خاص من لجنة تحكيم الجائزة، محققًا بذلك إنجازًا جديدًا كأول فيلم سعودي ينافس في مهرجان كان السينمائي ويحوز على إعجاب النقاد والحضور، كما لاقى الفيلم إقبالًا جماهيريًا واسعًا حيث نفدت تذاكر عرضه بعد ساعات قليلة من فتح باب الحجز. “نورة” من بطولة النجم السعودي الصاعد يعقوب الفرحان، والنجمة ماريا بحراوي، وبمشاركة استثنائية للمرة الأولى على الشاشة الكبيرة للفنان القدير عبدالله السدحان.

من اليمين، الفنان عبدالله السدحان. محمد التركي الرئيس التنفيذي لمؤسسة البحر الأحمر السينمائي. شيفاني بانديا مالهوترا المديرة العامّة لمؤسسة البحر الأحمر السينمائي. النجمة ماريا بحراوي. المخرج السعودي توفيق الزايدي. أنطوان خليفة مدير البرنامج السينمائي العربي والكلاسيكي في مهرجان البحر الأحمر السينمائي. النجم السعودي يعقوب الفرحان.

“نورة” المدعوم من صندوق البحر الأحمر والأول سعوديًا في كان، يحصل على تنويه خاص من لجنة التحكيم إزاء براعته الفنية

يقدم فيلم “نورة” تجربة سينمائية درامية منقطعة النظير تدور أحداثها داخل قرية صغيرة في تسعينيات القرن العشرين، حيث تقضي نورة معظم وقتها بعيداً عن عالم القرية، و”نادر” الفنان الذي تخلى عن شغفه في الرسم وانتقل لتعليم أطفال في ذات القرية غرب المملكة العربية السعودية، في رحلة درامية غير مسبوقة. شارك في البطولة النجم يعقوب الفرحان بدور “نادر”، والنجمة ماريا بحراوي بدور “نورة” والفنان القدير عبدالله السدحان بدور “أبو سلام”.

عُرض الفيلم السعودي “نورة” للمرة الأولى عالميًا في الدورة الثالثة لمهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي في ديسمبر 2023م، وحصد خلالها جائزة أفضل فيلم سعودي برعاية فيلم العُلا، كما صُوِّر بالكامل في مدينة الفن والتاريخ “العُلا” الواقعة شمال غربي المملكة العربية السعودية، وتكون طاقم العمل بنسبة 40% من السعوديين، في إشارة واضحة للدعم الكبير الذي تحظى به الصناعة السينمائية محليًا.

“رفعت عيني للسما” المدعوم من صندوق البحر الأحمر، يحصد جائزة العين الذهبية لأفضل فيلم وثائقي

على الجانب الآخر، ظفر الفيلم الوثائقي المصري “رفعت عيني للسما” من إخراج ندى رياض وأيمن الأمير؛ بجائزة العين الذهبية لأفضل فيلم وثائقي مناصفة مع الفيلم الفرنسي “إرنست كول: فقد ووجد” ضمن أسبوع النُّقَّاد في الدورة الـ77 لمهرجان كان السينمائي، ليصبح بذلك أول فيلم مصري يفوز بهذه الجائزة منذ انطلاق مهرجان كان العريق.

تدور أحداث فيلم “رفعت عيني للسما” حول مجموعة من الفتيات اللاتي يقررن تأسيس فرقة مسرحية وعرض مسرحياتهن المستوحاة من الفلكلور الشعبي الصعيدي، بشوارع قريتهن الصغيرة لتسليط الضوء على القضايا التي تؤرقهن كالزواج المبكر والعنف الأسري وتعليم الفتيات، بينما يمتلكن أحلامًا كبيرة. عرض الفيلم ضمن أسبوع النُّقَّاد في الدورة الـ77 لمهرجان كان السينمائي، وحظي بإشادات سينمائية واسعة من قبل النقاد والحضور، كما لاقى احتفاءً يليق به في مصر، نظرًا لكونه أول فيلم وثائقي مصري يحقق هذه الإنجاز الجديد في تاريخ مهرجان كان.

على مدار السنوات الماضية، قدمت مؤسسة البحر الأحمر السينمائي دعمها للمئات من المشاريع السينمائية الفريدة والمواهب السينمائية الصاعدة، عبر برامجها الرائدة: صندوق البحر الأحمر، سوق البحر الأحمر، معامل البحر الأحمر، التي قدمت دعمها لأعمال سينمائية سطع نجمها في العديد من المهرجانات والجوائز العالمية، على رأسها فيلم “بنات ألفة” للمخرجة كوثر بن هنية، الذي تمكن من المنافسة في سباق جوائز الأوسكار عن أفضل فيلم وثائقي.

حول مؤسسة البحر الأحمر السينمائي

مؤسسة البحر الأحمر السينمائي هي جهة مستقلة غير ربحية تم تأسيسها لتحويل المملكة العربية السعودية والعالم العربي إلى مركز عالمي لصناعة الأفلام، وتأتي تحت مظلتها عدة أقسام شاملة لجميع جوانب الصناعة السينمائية تساهم معًا في تشكيل هيكلها وبناء كيانها، وهي: سوق البحر الأحمر، وصندوق البحر الأحمر، ومعامل البحر الأحمر، ومهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي.

تُعتبر المؤسسة منصة رئيسية لصُنّاع الأفلام الواعدين في الصناعة، حيث تُمكنهم من ترك بصمتهم في المشهد السينمائي العالمي مع الحفاظ على تراث السينما العربية الكلاسيكية.

تلعب مؤسسة البحر الأحمر السينمائي دوراً محورياً في رعاية الجيل الجديد من صُنّاع الأفلام، كما أنها تعمل على بناء صناعة أفلام مستدامة في المملكة العربية السعودية وإفريقيا وآسيا.

حول مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي

يحتفي مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي بعرض أفضل إنتاجات السينما العربية والعالمية في مدينة جدة؛ عروس البحر الأحمر. حيث ينطوي البرنامج السينمائي للمهرجان على فئات وأقسام متنوعة من الأفلام من جميع أنحاء العالم، تبدأ من الكنوز السينمائية الدفينة المرمّمة بأحدث تقنيات العرض، وتنتهي بأفلام المواهب الواعدة. كما يستضيف المهرجان نخبة من المواهب الفنّية وصنّاع الأفلام ومحترفي الصناعة من العالم العربي وباقي أرجاء العالم عبر منصّته، جنبًا إلى العديد من مسابقات الأفلام في الفئات الطويلة والقصيرة، مع احتضان الحفلات الموسيقيّة، واستضافة العديد من الندوات وورش العمل التي تهدف إلى دعم وتنمية وتشجيع المواهب الصاعدة.

لمزيد من المعلومات الصحفية، يرجى التواصل عبر البريد الإلكتروني التالي: media@redseafilmfest.com

حول صندوق البحر الأحمر

صندوق البحر الأحمر هو مبادرة رائدة تم إطلاقها بواسطة مؤسسة البحر الأحمر السينمائي، بهدف رعاية المواهب وتعزيز النمو في صناعة السينما العالمية مع التركيز على دعم صُنّاع الأفلام من المملكة العربية السعودية والعالم العربي وأفريقيا. يخصص الصندوق كلًا من الدعم المالي والإرشاد التوجيهي والموارد الضرورية لتمكين الروايات المتنوعة وتحفيز الأفكار المبتكرة.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى