الأخبارتونس

نريد وطنا حرا وشعبا سعيد

إعلانات إعلانات إعلانات إعلانات إعلانات

تنويه هذا المقال عاطفي وواقعي

هذا الشعب الذي بلغ عدد الوفياة فيه 20931

الشعب الذي عانى انقطاع الاكسيجين من المستشفيات

الشعب الذي يعاني من انقطاع المياه المتكرر في كامل ولايات الجمهورية

الشعب الذي يعاني من ارتفاع درجات الحرارة

الشعب الذي يعاني ظروفا اقتصادية صعبة منذ عقود

الشعب الذي يعاني الفقر والغلاء

ورغم الخذلان والوعود الزائفة وانعدام الثقة في الحكومات فاجئنا الشعب التونسي اليوم بطوابير مزدحمة امام مراكز التلاقيح واتتنا صور من مختلف الولايات عن فرح المواطنين ورقصهم اثر تلقيهم اللقاح

واثلجت الصدر صور لامنيين و جنود يحملون نساءا ورجالا طاعنين في السن ليتلقوا اللقاح في حين غابت وسائل طبية لنقل المواطن

هؤؤلاء الامنيين الذين تعودنا على صور لهم توثق اعتدائهم على ابناء الشعب اثناء الاحتجاجات ظهروا اليوم في صورة المنقذ !!!

وغصت وسائل التواصل الاجتماعي بصور لمواطنين يرقصون اثر تلقيهم التلاقيح طبعا مع بعض الفوضى هنا وهناك الا ان كل المؤشرات تنبا بانه يوم ناجح لازلنا نحصي عدد المقبلين على مراكز التلاقيح

حفظ الله شعب تونس واهلها البسطاء الذين فرحوا اليوم بابسط حقوقهم التي تكفلها لهم دولتهم وتجاوبوا مع حملة التلقيح بالطبل والزغاريد و الانضباط

هذا الشعب الصامد رغم الفقر والحاجة يتشبث بالحياة ويتجاوب مع اي التفاتة بسيطة من دولة اعتاد ان تدير له ظهرها في ازماته لا تخذلوا هذا الشعب مرة اخرى نريد ان نرى وطنا حرا وشعبا سعيدا

اعطونا املا نهديكم شعبا فرحا وحفظ الله شعب تونس

خلود هداوي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى