الأخبارتونس

موسكو: سحب جميع القوات الأجنبية من ليبيا شرط لتوازن القوى

إعلانات إعلانات إعلانات إعلانات إعلانات

أعرب نائب وزير الخارجية الروسي، سيرجي فيرشينين، عن قناعته بأن توازن القوى الحالي في ليبيا خلال مرحلة ما بعد الحرب لا يمكن الحفاظ عليه إلا إذا تم سحب جميع القوات الأجنبية بالكامل.

وقال “فيرشينين”: يجب أن تكون عملية إزالة العناصر العسكرية الأجنبية متزامنة، وأن تطال جميع التشكيلات المسلحة غير الليبية المتواجدة في البلاد، وإلا فإن ميزان القوى القائم، والذي بفضله ظلت البلاد في حالة من الاستقرار لمدة عام، سوف تضطرب.

ولفت نائب وزير الخارجية الروسي إلى أن هذه المشكلة كانت في صميم محادثات المشاركين في مؤتمر برلين حول ليبيا في يونيو الماضي.

وشدّد على أنه لم يكن من الممكن التوصل إلى إجماع مطلق في هذه المرحلة، خاصةً أن الجانب التركي رفض أي تغيير في مواقفه.

وفي مايو ، دعت وزيرة الخارجية نجلاء المنقوش إلى انسحاب القوات الأجنبية والمرتزقة من الدولة الواقعة في شمال إفريقيا، بما في ذلك أكثر من 20 ألف مقاتل تركي.

من ناحيته، قال “فيرشينين”: موسكو مستعدة لتنسيق جهودها لإحلال السلام والاستقرار في ليبيا مع الولايات المتحدة واللاعبين العالميين الرئيسيين الآخرين.

وأضاف: نحن منفتحون على الحوار بشأن ليبيا مع جميع الأطراف المعنية، بما في ذلك ، بالطبع ، الولايات المتحدة.

وأردف: أكرر مرة أخرى أننا مستعدون لتنسيق الخطوات بشأن ليبيا مع واشنطن واللاعبين المؤثرين الآخرين، أنا متأكد من أن هذا سيكون مفيدًا للتحرك نحو حل طويل الأمد للنزاع في ليبيا.

وتابع الدبلوماسي الروسي: اقتراح وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف بإطلاق آلية للمشاورات “الروسية الأمريكية” بشأن عملية السلام الليبية بين الليبيين ما زال يلقى تجاهلاً من قبل واشنطن.

218

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى