الأخبارتونس

مقولة “اعتبار الشعب كالسماء” وقادة كوريا الاشتراكية

إعلانات إعلانات إعلانات إعلانات إعلانات

يمكن القول إن جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية بلد يعتبر الشعب كالسماء، إذ يكون فيه
الشعب معبودا كالسماء، ويصبح سيدا لكل الأشياء، وتكون جميع الأشياء مسخرة للشعب، وهذا ما لا
يمكن تصوره بعيدا عن قادة هذا البلد.
كان الرئيس كيم إيل سونغ (1912 – 1994)، مؤسس كوريا الاشتراكية هو الذي اتخذ
الشعب كائنا يشبه السماء.
كتب في مذكراته “في دوامة القرن” قائلا: لقد كان معتقدي وإيماني دائما هو “إيمينويتشون”،
أي اعتبار الشعب هو السماء. إن المبدأ الزوتشي المستقل الداعي إلى اعتبار الجماهير الشعبية سيدة
للثورة والبناء والاعتماد على قواها، هو مذهبي السياسي المعبود، وعقيدتي الراسخة التي جعلتني
أنذر حياتي لمصلحة الشعب.
بعد أن اتخذ الرئيس كيم إيل سونغ جماهير الشعب كائنا ذا معرفة وقدرة كلية، رفع مكانتها
وكرامتها في تطور التاريخ إلى أعلى المستويات. كما أنه واصل سلوك طريق الخدمة المتفانية
للشعب، مؤكدا أنه ليس ثمة في الدنيا كائن أقوى وأذكى من جماهير الشعب، وللشعب فلسفة وعلم
الاقتصاد وأدب وسائر الأشياء الأخرى. وإذا لم يعرف المرء أي شيء، يتعين عليه أن يتوجه إلى
الشعب ليتعلم منه. وفي أصوات بسيطة لجماهير الشعب، تصدر خطة لدفع الثورة قدما وأسلوب
للتغلب على المصاعب.
لذا، فإن جماهير الشعب التي كانت في الماضي مستهدفا للاحتقار والإذلال، أصبحت محط
الاحترام والعبادة، وصارت كوريا الاشتراكية مجتمعا متمحورا على جماهير الشعب يضمن حقوق
الإنسان الحقيقية، وبلدا يمارس بشكل كامل الإجراءات الشعبية مثل نظام العلاج المجاني العام ونظام
التعليم الإلزامي المجاني العام.
إلى جانب الرئيس كيم إيل سونغ، كان اعتبار الشعب كالسماء مبدأ وفلسفة سياسية لرئيس
لجنة الدفاع الوطني كيم جونغ إيل (1942 – 2011).
بما أنه واصل فكر الرئيس كيم إيل سونغ وغاياته من خلال مساعدة عمله منذ زمن بعيد، كان
يتوجه إلى أوساط الشعب مرارا وتكرارا وهو يقول إنه قرر أن يعبد الشعب كمعلم عظيم، ويتعلم منه

على مدى حياته حاني رأسه لكي يكون ابنا محببا لديه. فإذا شاهد أحد الصروح المعمارية على طريق
زيارته للشعب، سأل العاملين فيه أولا عما إذا كان الشعب يحبه، وعندما ارتكب بعض الكوادر خطأ
ما، أنبهم قائلا كم يشتكي منهم الشعب. انطلاقا من هذه النظرة إلى الشعب، طرح شخصيا شعار “نحن
في خدمة الشعب!”. هكذا، نذر حياته كلية من أجل سعادة الشعب، متخذا اعتبار الشعب كالسماء مبدأ
في حياته، حتى توفي في القطار وهو على طريق الجولات التفقدية المتوالية للشعب.
إن فكر الرئيس كيم إيل سونغ ورئيس لجنة الدفاع الوطني كيم جونغ إيل، الفكر الداعي إلى
اعتبار الشعب كالسماء، يتواصل بثبات على يد رئيس لجنة شؤون الدولة كيم جونغ وون، نظرا لأنه
حدد أفكارهما في صيغة الكيمئيلسونغية الكيمجونغئيلية وأوضح بشكل أصيل أن جوهرها هو أولوية
جماهير الشعب. ومن عادته أن يذهب إلى أي مكان يحتضن الشعب لدرجة أن مواضع زيارته
التفقدية غير محدودة، فهي تشمل المصانع والأرياف وقرى صيادي الأسماك ومؤسسات البحوث
العلمية ومواقع البناء والمدارس والمستشفيات، فضلا عن دور الرضع والأيتام.
ذلك لأنه يتميز بروح الخدمة المتفانية للشعب التي تدعو إلى قطف حتى النجوم من السماء إذا
شاءه الشعب، وعدم الشعور بالرضا في العمل من أجل الشعب، والركض باستمرار لمصلحته حتى
تهترئ الأحذية. وتحت رعايته، تتغير صورة كوريا الاشتراكية بما يختلف اليوم عن الأمس،
والمساء عن الصباح. في هذا الإطار، تشهد جميع قطاعات الاقتصاد نموا إنتاجيا، بالاستناد إلى القوة
الذاتية والتعزيز الذاتي، وتتحسن معيشة الشعب يوما بعد يوم. هذا ويتم استحداث وتحديث قواعد
الصناعات الخفيفة ومؤسسات الخدمة التجارية، وفي كل مكان، تظهر إلى حيز الوجود مراكز الحياة
الثقافية والوجدانية للشعب مما يدهش العالم.
فمن المؤكد أن مستقبل كوريا الاشتراكية واعد، تلك التي بدأ تاريخها من خلال اعتبار الشعب
كالسماء وتمضي في مواصلة هذا المبدأ.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى