الأخبار

لماذا يصمت الثورجيين ومقاولي حقوق الانسان عما يحدث في أمريكا؟

كلنا يد واحدة للقضاء على وباء الكورونا


علق الدكتور رافع الطبيب عن صمت الفريدم هاوس و”هيومن رايتس ووتش” والجزيرة وكل الطابور الحقوقي الماجور من كتائب المتمعشين من الإرتزاق الإعلامي وكتبة التقارير في مخابر “البحث” ونشطاء الدفع المسبق وعديد مقاولي منظمات المجتمع المدني العابرة عن فضيحة نظام ترامب “ترامب قايت” حيث لم تصدر أحزاب الثورة كالنهضة ومشتقاتها أي بيان تنديدي -وهو اضعف الايمان- عن معاناة الشعب الأمريكي وتوقه للتحررالحقيقي وتساءل لماذا لا ينطق هؤلاء والحال وانهم صدعوا الاذان بحكاية رابعة ونظام بن علي القمعي ؟ام انه حين يتعلق الامر بالممولين وأصحاب الفضل عليهم يعتمدون مبدا لا أرى لا اسمع لا أتكلم مرة أخرى تسقط ورقة التوت وينكشف حقيقة ثورجية الاستثناء التونسي .

هاجر وأسماء

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق