مجتمع

كورونا يكشف الحقيقة الغائبة : المرأة مضطهدة في كل المجتمعات (جزء2)

كلنا يد واحدة للقضاء على وباء الكورونا

قال المدير العام للمنظمة تيدروس أدهانوم غبريسوس،إن المنظمة تلقت تقارير من عدة دول وحكومات تؤكد تزايد حالات العنف الأسري مع استمرار بقاء جميع الأشخاص في المنازل منذ تفشي فيروس كورونا، معربًا عن حزنه لتلك التقارير.وأضاف غبريسوس، “مع مطالبة الناس بالبقاء في منازلهم، من المرجح أن يزداد خطر العنف الأسري، داعيا الدول الى  تضمين خدمات لمعالجة الظاهرة المتفاقمة ، ضمن إجراءات مواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد ،ومحذرا من أن “النساء في العلاقات المسيئة من المرجح أن يتعرضن للعنف، مثل أطفالهن، حيث يقضي أفراد الأسرة المزيد من الوقت في اتصال الوثيق، وتتعامل الأسر مع ضغوط إضافية وخسائر اقتصادية أو وظيفية محتملة”، مؤكدًا أنه “غالبًا ما تكون النساء في تلك الظروف، أقل اتصالًا بالعائلة والأصدقاء الذين قد يوفرون الحماية من العنف”، على حد وصفه.وطالب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرش، بحماية النساء والفتيات، من العنف الأسري، وسط تقارير عن تزايد حالات العنف المنزلي والأسري خلال فترة الحجر الصحي، على خلفية تفشي وباء فيروس كورونا المستجد، وقال  إن “العنف لا يقتصر على ساحات المعارك”،وإنما بات يهدد الأسر ، مشيرا الى  أنه “بالنسبة للعديد من النساء والفتيات، فإن أكثر مكان يلوح فيه خطر العنف هو المكان الذي يُفترض به أن يكون واحة الأمان لهنّ. إنّه المنزل. ولذا، فإنّني أوجّه نداء جديدًا اليوم من أجل السلام، في المنازل في جميع أنحاء العالم” فعلى  ” مدى الأسابيع الماضية، ومع تزايد الضغوط الاقتصاديّة والاجتماعيّة وتنامي المخاوف، شهدنا طفرة عالميّة مروّعة في العنف المنزلي”.وقالت فومزيلي ملامبو-نكوكا، وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة، والمديرة التنفيذية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة، أن  الحبس يرفع التوتر والضغط الناشئين عن مخاوف الأمن والصحة والمال ، كما أنه يزيد من العزلة بالنسبة للنساء مع الشركاء العنيفين ، ويفصلهن عن الأشخاص والموارد التي يمكن أن تساعدهن على أفضل وجه. إنها عاصفة مثالية للتحكم والسلوك العنيف خلف الأبواب المغلقة. وفي موازاة ذلك ، مع امتداد الأنظمة الصحية إلى نقطة الانهيار ، فإن ملاجئ العنف المنزلي تصل أيضًا إلى السعة ، ويزداد عجز الخدمة سوءًا عندما يتم إعادة تعيين الغرض من المراكز من أجل استجابة إضافية لفيزوس كورونا وأضاف أنه ، وحتى قبل وجود كورونا  كان العنف المنزلي بالفعل أحد أكبر انتهاكات حقوق الإنسان. في الاثني عشر شهرًا الماضية ، تعرضت 243 مليون امرأة وفتاة (تتراوح أعمارهن بين 15 و 49 عامًا) في جميع أنحاء العالم للعنف الجنسي أو الجسدي من قبل شريك حميم. مع استمرار جائحة كورونا من المرجح أن ينمو هذا العدد مع تأثيرات متعددة على رفاه المرأة ، وصحتهن الجنسية والإنجابية ، وصحتهن العقلية ، وقدرتهن على المشاركة والريادة في انتعاش مجتمعاتنا واقتصادنا.وأكدت أن العنف ضد المرأة هو وباء بالأصل متفش في جميع المجتمعات، دون استثناء، كل يوم، في المتوسط، تقتل 137 امرأة على يد أحد أفراد أسرتها. كما نعلم أن مستويات العنف المنزلي والاستغلال الجنسي تتصاعد عندما توضع الأسر تحت ضغوط متزايدة.
فوزية الهوني 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق