الرئيسيةمقالات

قائد متواضع

إعلانات إعلانات إعلانات إعلانات إعلانات

كل من رأوا رئيس لجنة شؤون الدولةكيم جونغ وون في جمهورية كوريا الديمقراطية
الشعبية يعبرون عن آرائهم واصفين إياه بأنه رجل متواضع حقا.
نورد فيما يلي بعض الأمثلة على ذلك. في شهر يوليو/ تموز الأخير، عقد في بيونغ يانغ
المؤتمر الوطني السادس للمحاربين القدامى حيث نادى هؤلاء المشاركين فيه بـ “المحاربون القدامى
المحترمون” في معرض إلقاءكلمته وحياهم مع انحناءكبير لرأسه مما أثار إعجابا شديدا من
الجميع.


وجرى على عادته أن يتبادل الحديث مع العمال دون تكليف على طريق توجيهاته الميدانية
المتواصلة، ويقدم تحية متكررة بانحناء رأسه إلى أبناء الشعب الذين يركضون وراءه مطلقين
صيحات الهتاف عند مغادرته لهم.
هذا وهو لا يسمح بأية امتيازات أو معاملة تفضيلية لهكأسطورة. حينما آان يتفقد دار
تدل على ذلك جليا القصص التالية التي تتناقل بين الكوريين

الراحة للعلماء في يونبونغ، المبنية على أروع صورة، رأى المقعد الحجري الفاخر والحصيرة
البديعة المجدولة من الأسل اللذين أعدهما البناة راغبين في أن يأخذ الراحة ولو للحظات، وقال إنه لا
يفضل مثلهما.

وأثناء جولته في مسرح الشعب الواقع في قلب مدينة بيونغ يانغ والذي كأسطورة. حينما كان يتفقد دارن على وشك
إكمال بنائه، أوصى العاملين المعنيين بتنحية منصة الشرف المركزية، قائلا إنه سيشاهد العرض
الفني جالسا على المقعد الذي يستخدمه أبناء الشعب، لدى قدومه إلى هذا المسرح لمشاهدته، وفي
وقت لاحق، شاهد العرض الفني الاحتفالي بتدشين المسرح جنبا إلى جنب مع أبناء الشعب باستخدام
المقعد العادي. وذات يوم مطير حين زار أحد المصانع، نشر له كوادره المظلة منعا لابتلاله بالمطر،

لكنه طالبهم بطيها وهو يقول إنه لا يستطيع استعمالها بمفرده لأن جميع مرافقيه يتعرضون للمطر.
مثل هذه الحقائق التي تبين شخصيته النبيلة لا تعد ولا تحصى.
كما أنه يعيش حياته دون أدنى بون بينه وبين الشعب.


يرى المجتمع الدولي من خلال مشهد زياراته التفقدية المتواصلة لأبناء الشعب بغض النظر
عن الأمطار العاصفة والحر القائظ أن مظهر لباسه بسيط لا يختلف إطلاقا عما لديهم.
عندما ضربت الفيضانات مدينة راسون بشمال هذا البلد مخلفة أضرارا جسيمة قبل أعوام،
جال في كل ركن من أركان موقع إعادة البناء وهو على حذاء قماشي بسيط.
وحين توجه في أغسطس/ آب الأخير إلى قرية دايتشونغ بقضاء وقت في محافظة هوانغهاي
الشمالية، الواقعة في وسط هذا البلد، بقيادته السيارة شخصيا لدى تعرضها للأضرار نتيجة الأمطار
العاصفة والغزيرة، ساعده سكان هذه المنطقة على إخراج سيارته التي انغرست عجلاتها في الوحل،
فقد أعرب عن الأسف لما سببه لهم من الإزعاج.
إذن، من أين ينطلق خلقه المتواضع هذا؟
هناك من حاجة إلى تذكركلمته في حفل الاستعراض العسكري والمسيرة الجماهيرية في
مدينة بيونغ يانغ للاحتفال بالذكرى السبعين لتأسيس حزب العمل الكوري في يوم ١٠ من
أكتوبر/ تشرين الأول عام ٢٠١٥ والتي ردد فيها كلمات “الشعب” كآثر من٩٠ مرة ودعا إلى تقديم
خدمة متفانية للشعب، الأمر الذي أعجب العالم.
مما لا شك فيه أن تواضعه الأصيل ينطلق من نظرته الفريدة إلى الشعب، التي يحب بها
الشعب ويقدسه إلى أقصى درجة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى