الأخبار

غفران الحسايني :الدولة التي تتردد في مواجهة العصابات ستكون تحت حكم المافيا

إعلانات إعلانات إعلانات إعلانات إعلانات

اعتبر الباحث والاعلامي غفران الحسايني ان تردد الدولة في مواجهة العصابات التي تحرق البلاد وفي مقدرات الشعب بقوة القانون وشرعية الشعب وحماية الأمن القومي سيجعلها بعد سنوات قليلة تحت حكم المافيات هذا إن لم يحرقوا البلد.وقال اننا وصلنا إلى مرحلة شبيهة بمواجهة عصابة كارتل ميدلين وزعيمها  بابلو اسكوبار  مع الدولة في كولومبيا أواخر الثمانيات وبداية التسعينات  بدؤوا بالحرق والمناوشات ووصلوا إلى الاغتيالات والسيارات المفخخة وتفجير الطائرات …واكد ان الوضع في تونس لا يقل  تعقيدا ففي كولوبيا كانت العصابات تواجه الدولة وتنفق على الفقراء لشراء تعاطفهم وفي تونس عصابات تنهب الدولة وتنهب الفقراء على حد سواء .. أما في تونس الخطاب السياسي يمارس التعمية على الشعب  ويسمي العصابات ب أطراف  وجهات وعناصر مبنية للمجهول ،  هذا إن لم يكن في كل قطاع يوجد اسكوبار ومعه عصابة..؟
هاجر وأسماء

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق