مجتمع

عبد الواحد اليحياوي :مؤسسة الإفتاء دورها باهت وهي ادارة لاعلان الاعياد الدينية والدعاية احيانا لقرارات حكومية …

STP LA TUNISIENNE DE PUBLICITÉ

يجمع اغلب المفكرين ان مؤسسة الافتاء على مدار سنوات لم تؤدي دورها على الوجه المطلوب واقترنت في ذهن العامة على انها تعلن موعد الاعياد الدينية اي رمضان وعيد الفطر فيما الحقيقة ان دورها يجب ان يكون اعمق من ذلك وهي المساهمة فعالة في الاصلاح والتوعية وانه ان الاوان لفصلها عن رئاسة الدولة وتحويلها الى هيئة علمية وذلك حسب ما عبر عنه الاستاذ عبد الواحد اليحياوي في تدوينة له هذا نصها :”عبر تاريخها كمؤسسة من مؤسسات  الدولة الوطنية الحديثة لعبت مؤسسة  الإفتاء دورا باهتا وكانت دائما  صدى لسياسات الحكومات القائمة  وبالذات رئاسة الجمهورية باعتبار المفتي يختاره الرئيس..استعمل بورقيبة الإفتاء الديني لتمرير سياسات خاصة اجتماعية  كانت  تلقى معارضة من الأوساط الدينية التقليدية ومع الوقت تحول المفتي إلى موظف لدى رئيس الجمهورية  ووريث  لفقيه السلطانلا يعرف لمؤسسة الإفتاء مساهمة في تجديد المدونة الفقهية ولا حتى مساهمات نظرية في الفكر الإسلامي فهي إدارة لإعلان  الأعياد الدينية وأحيانا للدعاية لقرارات حكومية في مجتمع لايزال الوعي الديني من محددات سلوكه الاجتماعي والسياسي ربما كان الوقت لفصل مؤسسة المفتي عن رئاسة   الدولة وتحويلها إلى هيئة علمية اجتماعية ذات طابع استشاريلا يمكن لمسار الانتقال  الديمقراطي  أن ينجح نهائيا دون حركة إصلاح ديني  يجب أن تبدأ بإصلاح  المؤسسات الدينية في اتجاه تجديد الفكر الإسلامي نحو تأسيس  حداثة وطنية من داخل الهوية العربية الإسلامية لتونس.”

هاجر واسماء 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى