الأخبار

شبكة اعلام المرأه العربيه :قتل شاب اردنى لاخته بسبب انشاء حساب على الفيس بوك عودة إلى الجاهلية

كلنا يد واحدة للقضاء على وباء الكورونا

عبرت شبكة اعلام المرأة العربية عن غضبها العارم من جريمة  قتل الشاب الأردنى لشقيقته الطفلة وعمرها   14 عاما بسبب قيامها بإنشاء حساب لها على الفيس بوك وقال المستشار الإعلامى الدكتور  معتز صلاح الدين  مؤسس ورئيس الشبكة أن هذا الحادث الاجرامى البشع  عودة إلى الجاهلية مطالبا بتوقيع أقصى عقوبة على هذا الشاب الأهوج .معتبرا أن الحادث وتعاطف البعض مع الشاب على مواقع التواصل الاجتماعي هو عودة إلى عصر الجاهلية.  وقال رئيس الشبكة :بالأصالة عن نفسى وبالنيابة عن قيادات الشبكة وأغلبها قيادات نسائية فى 18 دولة عربية نعبر عن الحزن العميق و الغضب الشديد والاستنكار لهذه الجريمة البشعة التى تعتبر الطفلة أو الفتاة أو المرأة لا حق لها فى أى شيىء فى الحياة وأنها رهينة واسيرة تقاليد جاهلية فى بعض الأحيان واضاف انه من المؤسف أن  تقاليد وأفكار قبلية جاهلية تعلو على تقاليد الدين الإسلامي  أو الأديان السماوية وأعرب رئيس الشبكة عن تضامنه وقيادات الشبكة مع       الآلاف من المتابعين عبر منصات مواقع التواصل الاجتماعي الذين عبروا  عن غضبهم العارم إثر مقتل طفلة   أردنية  على يد شقيقها بواسطة سكين بعد قيامها بإنشاء حساب خاص بها على فيسبوك.وكانت الجريمة التي تم الإعلان عنها  قد أثارت صدمة بين الأردنيين. وبحسب صحيفة “الغد” المحلية فإن المدعي العام أوقف المتهم بقتل شقيقته 14 يوما على ذمة التحقيق في إطار تهمة القتل القصد.من جهته أكد مصدر أمني أردني أن الجريمة تعد من جرائم العنف الأسري، ارتكبها شاب يبلغ من العمر 25 عاما بحق شقيقته الطفلة بطريقة بشعة إذ طعنها في منطقة الظهر، تحت ذريعة أنها استخدمت هاتفه لإنشاء حساب لها على موقع تواصل اجتماعي، ما أثار غضبه.ودشن الجمهور هاشتاجا بعنوان #نطالب_باعدام_قاتل_اخته، تصدر موقع تويتر في الأردن والسعودية، علق من خلاله المغردون بعشرات الآلاف من الكلمات التي حملت في طياتها حزنًا وغضبًا لمقتل الفتاة  مطالبين في الوقت نفسه بإيقاع أقسى العقوبات على الشاب وهي الإعدام بحقه.وشن الكثير من المغردين هجومًا على الأشخاص الذين يؤيدون ارتكاب مثل هذه الجرائم، عندما دافعوا عن الشاب المتهم بأنّ تصرفه يندرج تحت إطار “الشرف”، فوجّهوا سيلا من الانتقادات وطالبوا الجهات المعنية بضرورة التعامل معهم، لأن شقيقاتهم أو حتى زوجاتهم معرضات للخطر في المستقبل نتيجة العقلية التي ينتهجونها، والتي ستسبب خطرًا كذلك على المجتمع.وكتب أحد المغردين:” بكفي يعني بكفي، لازم يكون عبرة لغيرو. اذا اغلبية المجتمع مفكرين انو الي عمله صح عشان اخته عملت حساب عالفيسبوك فمعناته الموضوع اخطر من هيك  لا تخدعوا الشعب  بقصة “الشرف” لدرجة انو مفكرين القتل مبرر و لا بحكو عن حالهم مسلمين”.وأضاف آخر:” اولآ:العين بالعين،القاتل يقتل و المحرض على القتل يجب أن يُحاكم و يتم توقيفه، موضوع هذا القاتل و من هم على شاكلته، لديهم اعتقاد أن الأنثى عباره عن عار و يجب التخلص منها، لكل من يملك هذا التفكير يجب التخلص منه ومنعه من التزاوج ووضعه في مصحه عقلية”.
وتساءلت إحدى المغردات:” اشي لفت انتباهي بالتعليقات على جريمة القتل هو انه قتلها لسبب تافه. هل يوجد مبرر او سبب غير تافه انه انسان يقتل اخته؟ حتى لو مو طفلة، حتى لو عملت اشي غير مرغوب اجتماعيا، هل هذا مبرر لقتلها؟”.وكتبت أخرى:” كل يوم بتأكد انه نحن مش عايشين على كوكب الارض! مش ضايل إلا نفتح سلطة إلك ولكل يلي بدعموا حدا قتل أو عنف أخته.
الدكتور معتز صلاح الدين


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق