الأخبار

سلمى اللومى” لشمس اليوم “:لا بد من ايجاد حلول جذرية على المستوى المتوسط والطويل والابتعاد عن الحلول الظرفية…

كلنا يد واحدة للقضاء على وباء الكورونا


خلال ندوة انعقدت اليوم السبت بضفاف البحيرة تحت عنوان ” تداعيات الازمة الاقتصادية ومقترحات التجاوز” بمبادرة من  5احزاب  وهم  بني وطني الحركة الديمقراطية  مشروع تونس حزب الامل  وحزب افاق تونس وعلى هامش الندوة وفي تصريح ل”شمس اليوم “أفادت  السيدة سلمى اللومي  ان هذه  الندوة اقتصادية بحتة وليست سياسية وغايتها استعراض المشاكل الحقيقية التي تعيشها تونس في الوقت الراهن والتي لا جدال انها اقتصادية بحتة وشددت انه سيقع خلال الندوة تشخيص الوضع الحالي مع اقتراح حلول وتابعت انه لا ينكر احد ان الازمة الاقتصادية تفاقمت مع تداعيات ازمة كورونا ولو انها  سابقة وتعود الى تسع سنوات والخبراء الاقتصاديين يؤكدون انه خلال هذه الفترة لم تتعدى نسبة النمو1.5بالمائة وهي نسبة ضعيفة  خلال 9سنوات مع تفاقم معدلات البطالة وتفاوتها بحسب الجهات التي قد تبلغ 70بالمائة في البعض منها  وشددت انه لا بد من ايجاد حلول جذرية على المستوى المتوسط والطويل والابتعاد عن الحلول الظرفية “الترقيعية ” ولابد من رؤية واضحة  لسبل  انتعاش الاقتصاد.
من جانبه افاد  رئيس  الحركة الديمقراطية أحمد نجيب الشابي  أنه يعمل في اطار  هذه المبادرة التي  تضم  الاحزاب السياسية المذكورة  والتي تنتمي  لنفس العائلة  من اجل الوصول الى  حوار وطني  لحل الازمة التي تتخبط فيها البلاد مشددا على امله  أن يبادر رئيس الحكومة الياس الفخفاخ بالدعوة الى حوار وطني يجمع المجتمع المدني والاطراف السياسية.من ناحية اخرى  نفى أحمد نجيب الشابي بشدة الاتهامات الموجهة اليهم   المتعلقة بسعيهم  الى  اسقاط الحكومة ،مشددا على أن الاحزاب المجتمعة بعيدة عن التجاذبات وصراع المناصب بل هدفها الاساسي المصلحة الوطنية مؤكدا انهم ليسوا دعاة فوضى بل بناء . في المقابل اكد سعيد العايدي حزب الحركة الوطنية ان قناعته الاساسية  ان المشكلة الاقتصادية ناجمة عن تعفن الوضع السياسي في البلاد   وأضاف الحكومة تزامن بداية عملها  مع جائحة كورونا مما جعل  تركتهم صعيبة زادت تعمقا بالوضعية السياسية والتساؤل في تقديره  هل دستور2014مع اولويات الشعب التونسي ؟ وهل نظامنا السياسي قادر على تحقيق الاهداف الاقتصادية والاجتماعية خاصة في ظل الازمة العالمية واكد ان الحوار  الوطني برعاية اتحاد الشغل واتحاد الصناعة والتجارة واتحاد الفلاحين وكل  مكونات المجتمع المدني هو السبيل الوحيد لانقاذ البلاد من الازمة السياسية والاقتصادية .
مباركة الزارعي


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق