الأخبارالعالمتونس

دفع عجلة إدخال التقنية الجديدة لحماية البيئة

إعلانات إعلانات إعلانات إعلانات إعلانات

تركز أكاديمية علوم البيئة وتقنياتها لوزارة إدارة أراضي الدولة وحماية بيئتها قوتها على ابتكار التقنيات الجديدة المساهمة في حماية البيئة للبلاد وإدخالها في الواقع.

أقامت مؤشرات التحقيق والمراقبة وطرقهما حسب أشكال النظام البيئي لتقصي كل البيئة الإيكولوجية للبلاد والإطلاع عليها وتقديرها ووفرت الضمان الأكيد لمنع الظواهر التي تلحق الأذى بالبيئة الإيكولوجية مسبقا، عبر تحسين معيار حماية البيئة.

كما ابتكرت النظام الوطني لمراقبة البيئة والإبلاغ، القادر على مراقبة البيئة الإيكولوجية للبلاد في الوقت الآني ووضع الإجراءات وتضمن علمية ودقة أعمال حماية البيئة الإيكولوجية بصورة كاملة باستعمال معدات مراقبة البيئة وتقييسها مثل المقياس الآلي لغاز الكبريتوز.

هذا وتقوم بالأبحاث العلمية الدينامية لإدخال تقنية حماية البيئة المتقدمة في عمل منع التلوث الجوي والمائي بحيث يجري عمل تزويد المصانع والمؤسسات في أرجاء البلاد بمرافق تنقية الغازات عالية المردود وعملية تنقية مياه الصرف الصناعية بنجاح.

إلى جانب ذلك، تدفع هذه الأكاديمية عجلة العمل لمنع تلوث البيئة وإعادة تدوير المخلفات مثل اختراع الملصق المعد لتنقية الماء بواسطة الرماد الناجم عن المحطات الكهرحرارية وإقامة تقنية إنتاج الطوب النوعي باتخاذ نفايات الخام المتروكة في المناجم كمواد خام له.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى