الأخبارالرئيسيةتونسصحافة ورأي

حول الحوار الوطنى الذى تبناه الاتحاد العام التونسي للشغل

إعلانات إعلانات إعلانات إعلانات إعلانات

مبادرة الاتحاد العام التونسي للشغل التى اقترحها على راسة الجمهورية شملت تكوين لجنة عليا للاشراف على هذا الحوار يقع اختيار اعضاءها من الشخصيات الوطنية التى تلتزم بعدم تقلد اية مسؤوليات سياسية وعدم الترشح فى اية انتخابات مستقبلا

وتتمثل هذه المبادرة فى الحوار حول النقاط التالية

-تقييم نشاط الاحزاب السياسية -تقييم النظام الانتخابى الحالى

-تقييم دور المنظومة القضاءية حتى يكون اداؤها بعيدا عن التاثيرات السياسية

-تقييم دور الهيىات الدستورية

-ارجاء النظر فى تحوير الدستور الذى يحتاج متسعا من الوقت لاعداد تصورات تكون مقبولة من طيف واسع من المجتمع التوتسي

-اعادة النظر فى منوال التنمية الذى حان الوقت لتغييره

-الاعتناء بالفىات الاجتماعية التى نالها التهميش واصبحت تطالب بالحاح ان تنال نصيبها من الثروة الوطنية وباتت تطالب باقامة الدولة الاجتماعية الديمقراطيةا

اعتقد ان هذه المحاور هامة للغاية واقترح ان يضاف لها موضوع المصالحة الوطنية الشاملة وملف الشباب والطفولة الذى همش بالكامل فى السنوات الاخيرة وكذلك الشان بالنسبة للقطاعين الرياضى والثقافى

واوكد ان الاعتناء بالفىات الاجتماعية واقامة الدولة الاجتماعية يستوجب مراجعة المنظومات التالية

المدرسة الوطنية حتى تستعيد دورها كمصعد اجتماعى

المنظومة الصحية التى باتت تحتاج لمراجعة سريعة بما يمكن المواطن من التداوى فى ضروف مقبولة

منظومة النقل اذ ان الدولة تخلت عن دورها فى هذا القطاع بعد ان ملات الشوارع بالسيارات الشعبية التى عطلت حركات المرور وارهقت الالعائلة التونسية

التغطية الاجتماعية وصناديق التقاعد وصولا لتوحيدها

واخيرا ملف الاعلام حتى يقوم بدوره الوطنى ويساهم فى ترشيد سلوك المواطن بعيدا عن منطق التصعيد الذى اضعف الثقة فى موسسات الدولةومع كل ذلك فلابد من النظر فى اقرار هدنة اجتماعية لمدة خمسة سنوات

عادل كعنيش محامي وبرلماني سابق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق