الأخبار

حراك العاصمة الليبية يخير  السراج بين الاستقالة أو  مواصلة العصيان…..

كلنا يد واحدة للقضاء على وباء الكورونا

تداولت حسابات بمواقع التواصل الاجتماعي بيانا مصورا باسم حراك 23 أغسطس في العاصمة الليبية طرابلس، طالب باستقالة المجلس الرئاسي، وتسليم السلطة في البلاد إلى مجلس القضاء الأعلى.

وظهر في مقطع الفيديو 3 أشخاص أخفوا وجوههم، فيما قرأ أحدهم البيان رقم 2 لحراك 23 أغسطس أشار ضمنه إلى أنه تمت مباغتتهم بمواجهة حراكهم السلمي لليوم الثالث على التوالي بالسلاح، على الرغم من وعود رئيس المجلس الرئاسي، فايز السراج، الذي قيل إنه “لا يملك من أمره شيئا لحماية المتظاهرين”.

و تضمن البيان إشارة  إلى خروج مظاهرة موازية أمس الثلاثاء مؤيدة للمجلس الرئاسي كان  الهدف منها خلق الفوضى ومضايقة المتظاهرين المشاركين في الحراك، الذين خرجوا مطالبين باحتياجات المواطن الأساسية.

واكد أصحاب مقطع الفيديو على استمرار هذا الحراك إلى أن  يتم تسليم السلطة إلى المجلس الأعلى للقضاء، واستقالة جميع الأجسام السياسية في الدولة.

هاجر وأسماء

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق