الاولىتونس

انعقاد ملتقى دولي حول أفاق التعاون التونسي الياباني الإفريقي في مجال التكوين المهني والتشغيل

STP LA TUNISIENNE DE PUBLICITÉ

أفاد المدير الجهوي للتجارة ببنزرت سامي البجاوي بان الحملة الرقابية المشتركة التي تم تنظيمها اليوم الثلاثاء بمختلف مناطق الولاية، افضت الى تحرير 107 مخالفات ومحضر اقتصادي اثر تتفيذ 456 زيارة تفقد ومراقبة.

نظمت وزارة التشغيل والتكوين المهني بالشراكة مع الوكالة اليابانية للتعاون الدولي، اليوم الثلاثاء،ملتقى دوليا حول آفاق التعاون الثلاثي التونسي الياباني الافريقي في مجالي التكوين المهني والتشغيل، وذلك في إطار الفعالياتالموازية لمؤتمر طوكيو الدولي للتنمية في افريقيا “تيكاد 8″، وبحضور عدد من سفراء البلدان الافريقية المعتمدين بتونس.

ويندرج الملتقى الذي احتضنه المركز الوطني لتكوين المكونين وهندسة التكوين برادس / الضاحية الجنوبية للعاصمة /، وفق وزير التكوين المهني والتشغيل نصر الدين النصيبي في اطار البحث عن الفرص المتاحة لتنمية التعاون الياباني الافريقي التونسي خاصة أن عددا من البلدان الافريقية ترسل الى تونس، سنويا، عددا من المتكونين للتكوين في مجالات التكوين وهندسة التكوين.

واضاف الوزير أن تشريك اليابان في هذا الملتقى يعود للنجاحات التي حققتها في مجال العمل وتطوير قدراتها في ميدان النهوض بكفاءاتها في قطاع التكنولوجيات الحديثة ومختلف الصناعات من ناحية وبهدف الانخراط في المخطط الاستراتيجي الذي رسمته اليابان للدخول الى الاسواق الافريقية الواعدة التي من المنتظر أن تستحوذ على حوالي نصف الموارد البشرية المتكونة في العالم خلال العشرين سنة المقبلة من ناحية أخرى.

وسيتم التركيز خلال هذا الملتقى وفق الوزير على التشبيك وبحث مجالات التعاون للتكوين في قطاعات التكنولوجيات الحديثة والرقمنة والصناعات الدوائية والطاقات المتجددة وصناعة الطائرات.

من جهته اعتبر مدير الوكالة اليابانية للتعاون الدولي بتونس Ueno SHUHEI، ان الملتقى يهدف إلى تدارس كل السبل المتاحة لدعم وتطوير التعاون الثلاثي بين تونس واليابان والبلدان الافريقية وللوقوف على احتياجات مختلف هذه البلدان في مجالات التكوين وتطوير الكفاءات كما يأتي تنظيم هذا الملتقى مواصلة للفعاليات المتعلقة بمؤتمر تيكاد 8 المنعقد في تونس والانطلاق في تنفيذ توصياته لاسيما المتعلقة منها بتعزيز التعاون في مجال التكوين المهني والتشغيل على غرار التكوين في مجالات الصحة و تكنولوجيات البيئة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى