رياضة

النادي الافريقي و تسابق يوسف الشاهد و سليم الرياحي

كلنا يد واحدة للقضاء على وباء الكورونا

تتعقد يوما بعد يوم وضعية النادي الافريقي في ظل تراكم الديون و تتالي الخطايا المالية و غرق هيئة عبد السلام اليونسي في كل مظاهر الفساد التي تؤكد غياب الانتماء لدى هؤلاء. و لم يزد اجتماع وزير شؤون الشباب و الرياضة احمد قعلول منذ ساعات بعبد السلام اليونسي و بعض المقربين منه الوضع الا غموضا لان احمد قعلول قد سبق له ان اعلن منذ اسبوعين ان الوزارة قررت ارسال لجنة رقابة لمقر النادي لاجراء تدقيق عن الوضع المالي و الاداري للجمعية و لكن لحد الان لم تتحرك هذه اللجنة و هو ما يعني ان احمد قعلول ليس جادا في البحث عن حل لوضعية النادي الافريقي لان الملف يخضع لاشراف مباشر من رئيس حركة النهضة و رئيس مجلس نواب الشعب راشد الغنوشي الذي يريد ايجاد معوض لهيئة عبد السلام اليونسي يمكن ان “تتحكم ” فيه لادراكها للجماهيرية التي يتمتع فيها فريق الشعب . حركة النهضة لا ترغب في حوكمة جديدة للجمعيات الرياضية و لا تريد القطع مع الاسلوب الذي كان معتمدا قبل 14 جانفي 2011 في وضع اليد على الجمعيات و لذلك مدت قنوات الاتصال مع سليم الرياحي المقيم حاليا بين فرنسا و الامارات العربية و يبدو ان اتفاقا اوليا قد وقع التوصل اليه و يقضي بتكفل سليم الرياحي بدفع الخطايا و تسوية ديون الجمعية لقاء الغاء الاحكام القضائية الصادرة في شانه و التي تعود الى زمن تولي يوسف الشاهد رئاسة الحكومة علما و ان يوسف الشاهد يرغب بدوره في رئاسة النادي الافريقي حتى يعود للمشهد السياسي من الباب الكبير . الاستنجاد بسليم الرياحي مرده ايضا حرص النهضة على قطع الطريق امام يوسف الشاهد و كل مترشح قد لا يسايرها خاصة و ان الاتفاق الاولي مع سليم الرياحي يتضمن تولي سليم الرياحي رئاسة النادي الافريقي لقاء التخلي عن كل نشاط سياسي …فخري بن عمر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق