أخبار عالمية

المغرب ونيجيريا يسرعان إنجاز أنابيب الغاز

STP LA TUNISIENNE DE PUBLICITÉ

قالت وسائل إعلام نيجرية، اليوم الأربعاء، إن مشروع خط أنابيب الغاز بين نيجيريا والمغرب سيدخل مراحله الأخيرة بعد التوقيع، غدا الخميس في الرباط، على مذكرة تفاهم بين شركة البترول الوطنية النيجيرية المحدودة (NNPCL) والمكتب الوطني للهيدروكاربونات والمعادن في المغرب ومفوضية المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إيكواس).

وكشفت صحيفة “الغارديان” النيجيرية أنه من المتوقع أن تسرع مذكرة التفاهم المذكورة وتيرة إخراج هذا الخط الذي يبلغ طوله 7000 كيلومتر إلى الوجود ويساهم في توفير الغاز للمغرب و13 دولة، مبرزة أن هذا القرار جاء بعد المباحثات التي أجراها الرئيس التنفيذي لمجموعة شركة البترول النيجيرية، ميلي كياري، مع عمر تواري، رئيس مفوضية “الإيكواس”، أمس الثلاثاء.

وفي بيان لها، أكدت الشركة النيجرية أن الطرفين شددا، خلال هذا اللقاء، على التزامهما بتوفير حوالي 3 مليارات قدم مكعب من الغاز لدول غرب إفريقيا عبر المملكة المغربية، ومن ثم إلى أوروبا، حيث سيقطع الخط كلا من نيجيريا انطلاقا من جزيرة براس، وبنين وتوغو وغانا وكوت ديفوار وليبيريا وسيراليون وغينيا وغينيا بيساو وغامبيا والسنغال وموريتانيا، ثم المغرب.

إلى جانب مذكرة التفاهم التي تشمل المغرب، تعتزم شركة البترول الوطنية النيجيرية المحدودة ومفوضية المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا توقيع اتفاقيتين مشابهتين مع شركتين ستشاركان في المشروع، هما الشركة الموريتانية للهيدروكربورات و”بتروسن” السنغالية.

وأشار البيان إلى طموح الشركاء، عبر خط أنابيب الغاز الذي اقترح بمبادرة من الحكومة الفيدرالية لنيجيريا والمملكة المغربية، وتم إطلاقه خلال زيارة الملك محمد السادس إلى نيجيريا في دجنبر 2016، إلى تحسين مستويات معيشة الناس والتخفيف من حدة الفقر وخلق ثروة، عبر تكامل الاقتصادات داخل المنطقة، والتخفيف من حدة التصحر من خلال إمدادات الغاز المستدامة والموثوقة، إلى جانب تسييل موارد الغاز الطبيعي الوفيرة في نيجيريا، وبالتالي توليد إيرادات إضافية للبلاد، وتنويع طرق تصدير الغاز في نيجيريا.

في السياق ذاته، يطمح المغرب إلى مساهمة هذا الخط الاستراتيجي في “ظهور منطقة شمال غرب إفريقيا المتكاملة، وتسريع وصول غرب إفريقيا إلى الطاقة، وكذلك تسريع عملية الكهربة الشاملة لفائدة السكان”، وفق ما أكدته أمينة بن خضرة، المديرة العامة للمكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن، خلال جلسة نقاش حول “الرؤية الجديدة لتسريع الإنتاج والاستثمار في سياق تحول الطاقة”، التي عقدت الخميس الماضي بدكار في إطار النسخة الثانية من مؤتمر الدول الأعضاء في الحوض الرسوبي لغرب إفريقيا “MSGBC Oil Gas & Power”.

وأبرزت بن خضرة أن خط أنبوب الغاز المغربي النيجيري يهدف أيضا إلى إنشاء سوق كهرباء إقليمي تنافسي، واستغلال الطاقة النظيفة، والمساهمة في التنمية الصناعية والاقتصادية لجميع البلدان التي يعبرها هذا الخط، عبر تطوير العديد من القطاعات مثل الفلاحة والصناعة والتعدين، علاوة على تصدير الغاز نحو أوروبا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى