الأخبارالرئيسيةالعالم العربيتونسسياسة

الليبيون يتفقون على موعد إجراء الانتخابات والحل في ليبيا لن يكون إلا ليبيا ليبيا

إعلانات إعلانات إعلانات إعلانات إعلانات

قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، إن “الفرصة متاحة الآن من خلال الملتقى السياسي في تونس لإنهاء النزاع المأساوي في ليبيا”، مشيرا إلى أن التوافق بين الليبيين هو السبيل الوحيد للوصول إلى ذلك الهدف.

وكان الرئيس التونسي قيس سعيد، المضيف للملتقى، قد أكد على ضرورة جمع الأسلحة وتفكيك أي قوة مسلحة خارج الشرعية الليبية، مشيرا إلى أن الحل في ليبيا “لا يمكن أن يخرج من البنادق أو أزيز الرصاص”.

وتابع: “الحل في ليبيا لن يكون إلا ليبيا ليبيا، فليبيا قادرة بأبنائها على تجاوز الصعوبات، شريطة عدم تدخل قوى خارجية”.

وقالت مبعوثة الأمم المتحدة إلى ليبيا بالإنابة، ستيفاني وليامز،  يوم الجمعة، إن المشاركين الليبيين في المحادثات السياسية الجارية بتونس حددوا موعد الانتخابات الرئاسية والبرلمانية.

وأوضحت وليامز، أن الفرقاء الليبيين اتفقوا في تونس على إجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية في الرابع والعشرين من ديسمبر 2021.

وفي 23 أكتوبر الماضي، اتفقت اللجنة العسكرية الليبية المشتركة في جنيف، على وقف فوري ودائم لإطلاق النار، وإخلاء جميع خطوط التماس من الوحدات العسكرية والمجموعات المسلحة، بإعادتها إلى معسكراتها، بالتزامن مع خروج جميع المرتزقة والقوات الأجنبية من الأراضي الليبية في مدة أقصاها 3 أشهر، وتجميد العمل بالاتفاقيات العسكرية الخاصة بالتدريب في الداخل الليبي، وخروج أطقم التدريب إلى حين تسلم الحكومة الجديدة الموحدة أعمالها.

كما اتفقت اللجنة العسكرية على تشكيل قوة عسكرية، تعمل كقوة تساهم في الحد من الخروقات المتوقع حدوثها، وبدء عملية حصر وتصنيف المجموعات والكيانات المسلحة بجميع مسمياتها على كامل التراب الليبي وتفكيكها، ووضع آلية وشروط إعادة دمج أفرادها بشكل فردي إلى مؤسسات الدولة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق