الأخبار

الفخفاخ : من غير المعقول التعامل مع الأشخاص بمنطق ‘الدوسيات'”،

كلنا يد واحدة للقضاء على وباء الكورونا

أكد رئيس الحكومة الياس الفخفاخ،خلال الجلسة العامة المنعقدة اليوم الخميس 25 جوان 2020، انه دخل عالم الاستثمار اثر خروجه من الحكومة ايمانا منه بالاستثمار.وقال إلياس الفخفاخ، إن حكومته شعارها الشفافية والوضوح، معتبرا أن ما أثير مؤخرا حول شبهة تضارب المصالح التي تعلقت به مجرد ”مغالطات وافتراءات وشتم وثلب”. واضاف الفخفاخ قائلا ”إنه اختار مجال البيئة و تثمين النفايات، معتبرا ان هذه التجربة كانت له فرصة للاطلاع على مشاكل المستثمرين منوها إلى ان هذا المجال لا يمكن التعامل فيه إلا مع الدولة ، وقال في هذا السياق:”المهم هو مدى التزامها باحترام القانون” 
وأوضح رئيس الحكومة أن  الأقدار  شاءت ان يتم اختياره ليشغل منصب  رئيس للحكومة بعد ترشيحه من قبل  حزبين. وأبرز أنه سأل أهل الذكر عن  ما يتطلبه القانون في هذه الحالة وهو ما دفعه للتصريح  بالمكاسب 4 مرات  بداية من 2012 عند دخوله للحكومة  و 2014 عند خروجه منها، ومن ثم عند ترشحه للرئاسة واخر مرة قبل بداية عمله كرئيس للحكومة.
واشار انه صرح بمكاسبه بالتدقيق الممل  لدى هيئة مكافحة الفساد والمؤسسة المعنية وهو ما ينص عليه القانون على حد تعبيره، متسائلا عن البطولات التي يتم الترويج لها بخصوص اكتشاف هذه المعلومات.
كما قال إنه القانون ينص حسب الفصل 18 على ان يتم التخلي عن المسؤولية في صورة تولي منصب في مجلس ادارة الشركة أو في صورة الاشراف على المساهامات، مذكرا أن الاجال تنتهي في نهاية شهر جويلية عملا بمبدا  تعليق الاجال الذي تم التنصيص عليه في المرسوم، ومع ذلك اشار إلى انه قام يوم  15 أفريل بعملية التخلي وهذا كله موثق وقام بإرساله لهيئة مكافحة الفساد في اطار التوقي من تضارب المصالح كتحجير الجمع بين الخطة الموجبة بالتصريح والمصالح الأخرى بالفصل 17 و الامتناع عن التصرف المباشر
وتابع  إنه من غير المعقول التعامل مع الأشخاص بمنطق ‘الدوسيات’، مصرحا في هذا السياق ‘حكاية الدوسيات أرهقت تونس’.

هاجر وأسماء

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق