الأخبار

الفخفاخ :توسيع  الحزام السياسي غير مطروح 

كلنا يد واحدة للقضاء على وباء الكورونا


صرح  رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ، في حوار مع موقع “نواة”، امس الخميس 2 جويلية 2020، إن الحزام السياسي المُكوّن للحكومة يقوم على الإصلاح وليس على البقاء في الحكم، مشيرا إلى أنه بالرغم من ضعف هذا الحزام، إلا أنه انتصر في المعركة الأولى التي واجهها مع جائحة كورونا، مؤكدا على قدرته لكسب معارك آخرى.واضاف الفخفاخ أن توسيع الحزام السياسي لحكومته غير مطروح حاليا، بالرغم من تشبث أحد مكونات الائتلاف الحاكم، أي حركة النهضة بضم حزب قلب تونس للحكومة.واشار  الفخفاخ أنه لم يعرض على حركة قلب تونس أصلا الانضمام للائتلاف الحكومي، ردا على تصريح رئيس حزب نبيل القروي الذي قال إن حزبه يرفض الانضمام إلى “حكومة فاسدةوفالسة “وقال حرفيا لا خطبونا لا اعطيناهم “.
 وفي ما يتعلق بتضارب المصالح شدد رئيس الحكومة  أنه لم يتجاوز الأجال القانونية الخاصة باستقالته من المواقع التي كان يشغلها أو إحالة الأسهم التي يملكها.
اذ  أنه قدم استقالته  منذ 15 أفريل الماضي وقد قدم الاثباتات لرئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد شوقي الطبيب.
ونوه أنه بخصوص إحالة الأسهم فهو سيقوم بها مشددا على أنه الآجال تنتهي موفى شهر جويلية الجاري وذلك بعد الاجراءات التي تم اتخاذها خلال الظرف الاستثنائي الذي مرت به البلاد خلال مكافحة فيروس كورونا المستجد.
وفي رده عن عدم إعلام الرأي العام بالأسهم التي يملكها  تساءل  هل أنه من الضروري إعلام الرأي العام وانه تولى اعلام الجهة المعنية وهي  هيئة مكافحة الفساد منوها ان رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد شوقي الطبيب ليس قاضيا وليس من صلاحياته البت في تجاوز القانون من عدمه.
مشددا في السياق ذاته ان  القضاء هو من يعلن عن وجود تجاوز للقانون أو لا مبرزا أن قضية تضارب المصالح المتعلقة به جاري التحقيق فيها من كل السلط التنفيذية والتشريعية والقضائية.
هاجر وأسماء 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق