الأخبار

الفخفاخ بين فكي “الكورونا ” و “الفساد”

STP LA TUNISIENNE DE PUBLICITÉ

يتطلع التونسيون بانتظار مشوب بالحذر الى الحوار التلفزي الذي سيجريه بعد ساعات من الان رئيس الحكومة الياس الفخفاخ مع القناة الوطنية و قناة حنبعل التلفزيين  خاصة و ان الاولوية تعطى في ما يتعلق بطلب التوضيحات لمسالة الكورونا اذ تتقاوت الاراء حول تقييم حقيقة الوضع الصحي و حول نجاعة الاجراءات التي وقع اتخاذها و ايضا حول التاريخ الجديد للحجر الصحي  رئيس الحكومة مدعو للاجابة عن جملة من التساؤلات في هذا الاطار و الكشف عن الموعد الجديد لرفع الحجر الصحي و الذي من المنتظر ان يقع الابقاء عليه الى حدود 3 ماي 2020 مع تخفيف بعض الاجراءات لبعض القطاعات . و تبقى مسالة حظر الجولان من النقاط التي ينتظرها الشعب التونسي خاصة و ان اياما قليلة تفصلنا عن شهر رمضان الذي تتغير فيه عادات التونسيين و من المتوقع ان يترك الياس الفخفاخ مسالة حظر الجولان الى رئيس الجمهورية قيس سعيد بوصفه الذي اصدر امر حظر الجولان و الذي من المنتظر ان يتوجه بكلمة للشعب التونسي قبل حلول شهر رمضان . و الاكيد ان الكورونا لا يمكن ان تكون لوحدها موضوع الحوار مع رئيس الحكومة الياس الفخفاخ لان تقييم اداء الحكومة يفرض نفسه و لان الايام الفارطة شهدت حديثا عن حالات ضعف في التضامن الحكومي من ناحية و اختلافا في تقييم اداء الوزراء و خاصة وزير الصحة عبد اللطيف المكي و وزير التجارة محمد مسيليني هذا دون ان ننسي الجدل الذي اثارته صفقة الكمامات و التي وضعت وزير الصناعة صالح بن يوسف في عين عاصفة اعلامية و سياسية وصلت حد المطالبة باقالته ان لم يبادر بالاستقالة و يضاف الى ذلك الرسالة التي وجهها المكلف بالاعلام و الاتصال لدى رئيس الحكومة عدنان بن يوسف للقنوات التلفزية يدعوها فيها لتقديم تسهيلات و بث ومضات مجانا لشركة اتصال خاصة تملكها سيدة اعمال تنتمي لحزب “التكتل ” الذي ينتمي اليه الياس الفخفاخ و هو ما يطرح شبهة محاباة و يمس صورة رئيس الحكومة الذي اكد على انه يقاوم الفساد 

هشام

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى