أخبار عالميةأخبار وطنية

العمل عن بُعد يُعيد تشكيل أميركا

STP LA TUNISIENNE DE PUBLICITÉ

أظهرت بيانات أولية صدرت في الولايات المتحدة، أخيراً، أن مرونة العمل بالكامل من المنزل تؤثر في التركيبة السكانية والاقتصاد في أميركا بشكل أكبر ممّا يمكن إدراكه.

فقد أدت جائحة «كورونا» إلى ثورة في العمل والتحول نحو العمل عن بُعد من المنزل أو العمل الهجين (يجمع بين المنزل ومقر العمل)، والذي يعيد بهدوء تشكيل الاقتصاد والديموغرافيا الأميركية.

ونقلت صحيفة «واشنطن بوست» عن خبراء اقتصاد، في جامعتي ستانفورد وشيكاغو الأميركيتين، قولهم، إن موجة العمل عن بُعد، أدت إلى زعزعة ما يسمى بـ«صناعات المعرفة»، مثل التمويل والمعلومات، وهي فئة من الأعمال تشمل كل شيء من العمل بالصحافة إلى مطوري التكنولوجيا، إذ يعملون بمعدل ثلاثة من كل خمسة أيام عمل من المنزل.

وأضاف الخبراء أنه داخل كل صناعة، هناك فئات معينة من الوظائف يمكنها العمل عن بُعد، مشيرين إلى أن أعلى معدلات العمل عن بُعد، تظهر في قطاعات التكنولوجيا، والاتصالات، والخدمات المهنية، والتمويل والتأمين.

وأظهر استطلاع لـ«واشنطن بوست»، أن 29% من الموظفين القادرين على العمل عن بُعد، يعملون من المنزل بدوام كامل منذ يونيو الماضي، بانخفاض من 39% في فبراير 2022.

وأشار إلى أن الثورة الحقيقية في العمل عن بُعد لا تحدث لدى عمالقة التكنولوجيا فقط، وإنما تمتد لشركات البناء التي وجدت أن هذا النظام يوفر ميزة تنافسية.

وذكرت شركة «إنسايد أوت»، لتصنيع مواد البناء، أنها لم تدرس نموذجاً هجيناً للعمل عن بُعد لموظفيها في المكاتب الذين يزيد عددهم على 40 داخل مقرها الرئيس، لكن عندما ضربت الجائحة، تكيّفت الشركة، وتخلصت من تدفقات العمل المرهقة التي تتطلب من الموظفين تمرير الملفات عبر المكاتب، واعتمدت على قاعدة بيانات سحابية مبسطة.

وقال المدير المالي للشركة، كريستي ألين مورتيمر: «لا نرى أي مشكلة في تعيين موظفين يمكنهم العمل عن بُعد من أي مكان في البلاد، حيث وجدنا أن الكثير من الموظفين كانوا أكثر إنتاجية في المنزل».

من جهتها، قالت نائبة رئيس شركة «أوراكل» المتخصصة في برامج إدارة الموارد البشرية، إيفيت كاميرون، إن «العديد من الموظفين يستمرون في العمل بالمناطق الحضرية مع الانتقال للسكن في الضواحي بأسعار معقولة».

وشهدت اثنتان من الولايات الأميركية التي تنتشر فيها الوظائف عن بُعد، وهما نيويورك، وسان فرانسيسكو، أسرع خسارة سكانية في مناطقها الحضرية.

وقال الخبير الاقتصادي في مجال العمل عن بُعد، آدم أوزيميك، إن «الخسائر السكانية كانت أكبر في الولايات الحضرية الكبيرة التي كانت قبل الجائحة تتمتع بنصيب كبير من الوظائف التي يمكن القيام بها عن بُعد، وتكاليف الإسكان المرتفعة».

وأضاف أن كل هذا يتفق تماماً مع كون العمل عن بُعد محركاً مهماً للتغيرات السكانية الناجمة عن الجائحة. الأماكن الأعلى معدّلاً بالعمل عن بُعد تشمل الأماكن ذات أعلى معدلات العمل عن بُعد في أميركا، المراكز الحضرية الكثيفة في منطقة مانهاتن بولاية نيويورك وواشنطن العاصمة، ومدينة سان فرانسيسكو في كاليفورنيا، جنباً إلى جنب مع الكثير من ضواحي شمال ولاية فيرجينيا، بما في ذلك مقاطعات أرلينغتون وفولز تشيرش والإسكندرية ولودون وفيرفاكس.

أظهرت بيانات أولية صدرت في الولايات المتحدة، أخيراً، أن مرونة العمل بالكامل من المنزل تؤثر في التركيبة السكانية والاقتصاد في أميركا بشكل أكبر ممّا يمكن إدراكه.

فقد أدت جائحة «كورونا» إلى ثورة في العمل والتحول نحو العمل عن بُعد من المنزل أو العمل الهجين (يجمع بين المنزل ومقر العمل)، والذي يعيد بهدوء تشكيل الاقتصاد والديموغرافيا الأميركية.

ونقلت صحيفة «واشنطن بوست» عن خبراء اقتصاد، في جامعتي ستانفورد وشيكاغو الأميركيتين، قولهم، إن موجة العمل عن بُعد، أدت إلى زعزعة ما يسمى بـ«صناعات المعرفة»، مثل التمويل والمعلومات، وهي فئة من الأعمال تشمل كل شيء من العمل بالصحافة إلى مطوري التكنولوجيا، إذ يعملون بمعدل ثلاثة من كل خمسة أيام عمل من المنزل.

وأضاف الخبراء أنه داخل كل صناعة، هناك فئات معينة من الوظائف يمكنها العمل عن بُعد، مشيرين إلى أن أعلى معدلات العمل عن بُعد، تظهر في قطاعات التكنولوجيا، والاتصالات، والخدمات المهنية، والتمويل والتأمين.

وأظهر استطلاع لـ«واشنطن بوست»، أن 29% من الموظفين القادرين على العمل عن بُعد، يعملون من المنزل بدوام كامل منذ يونيو الماضي، بانخفاض من 39% في فبراير 2022.

وأشار إلى أن الثورة الحقيقية في العمل عن بُعد لا تحدث لدى عمالقة التكنولوجيا فقط، وإنما تمتد لشركات البناء التي وجدت أن هذا النظام يوفر ميزة تنافسية.

وذكرت شركة «إنسايد أوت»، لتصنيع مواد البناء، أنها لم تدرس نموذجاً هجيناً للعمل عن بُعد لموظفيها في المكاتب الذين يزيد عددهم على 40 داخل مقرها الرئيس، لكن عندما ضربت الجائحة، تكيّفت الشركة، وتخلصت من تدفقات العمل المرهقة التي تتطلب من الموظفين تمرير الملفات عبر المكاتب، واعتمدت على قاعدة بيانات سحابية مبسطة.

وقال المدير المالي للشركة، كريستي ألين مورتيمر: «لا نرى أي مشكلة في تعيين موظفين يمكنهم العمل عن بُعد من أي مكان في البلاد، حيث وجدنا أن الكثير من الموظفين كانوا أكثر إنتاجية في المنزل».

من جهتها، قالت نائبة رئيس شركة «أوراكل» المتخصصة في برامج إدارة الموارد البشرية، إيفيت كاميرون، إن «العديد من الموظفين يستمرون في العمل بالمناطق الحضرية مع الانتقال للسكن في الضواحي بأسعار معقولة».

وشهدت اثنتان من الولايات الأميركية التي تنتشر فيها الوظائف عن بُعد، وهما نيويورك، وسان فرانسيسكو، أسرع خسارة سكانية في مناطقها الحضرية.

وقال الخبير الاقتصادي في مجال العمل عن بُعد، آدم أوزيميك، إن «الخسائر السكانية كانت أكبر في الولايات الحضرية الكبيرة التي كانت قبل الجائحة تتمتع بنصيب كبير من الوظائف التي يمكن القيام بها عن بُعد، وتكاليف الإسكان المرتفعة».

وأضاف أن كل هذا يتفق تماماً مع كون العمل عن بُعد محركاً مهماً للتغيرات السكانية الناجمة عن الجائحة. الأماكن الأعلى معدّلاً بالعمل عن بُعد تشمل الأماكن ذات أعلى معدلات العمل عن بُعد في أميركا، المراكز الحضرية الكثيفة في منطقة مانهاتن بولاية نيويورك وواشنطن العاصمة، ومدينة سان فرانسيسكو في كاليفورنيا، جنباً إلى جنب مع الكثير من ضواحي شمال ولاية فيرجينيا، بما في ذلك مقاطعات أرلينغتون وفولز تشيرش والإسكندرية ولودون وفيرفاكس.

سامح عوض الله

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى