الصحةالعالم

العلاج بتقنية الموجات الصوتية المرتفعة طريقة جديدة متقدمة وذات فعالية في تقديم الدواء

إعلانات إعلانات إعلانات إعلانات إعلانات

توصل باحثون أستراليون إلى مدى جديد مرتفع للموجات الصوتية، سيشكل طريقة ثورية في إرسال الأدوية داخل الرئتين في الجسم بدون استخدام الإبر أو الشعور بالألم، كما ويمكن استخدامه في إنشاء وحفظ مواد طبية.

وقال موقع «Scimex»، موقع للأخبار التقنية: إن «تقنية الموجات الصوتية من الشائع أنها تستخدم بترددات منخفضة، حيث تُعد جزءاً من العلوم والطب منذ عقود طويلة، وتم استخدامها لأول مرة في التصوير السريري في عام 1942، ودخلت في مجال إجراء التفاعلات الكيميائية في الثمانينيات».

وكان الفريق البحثي من جامعة المعهد الملكي للتكنولوجيا RMIT في مدينة ملبورن الأسترالية، بقيادة ليزلي يو، قضى أكثر من عقد في البحث عن تفاعل مواد مختلفة مع الموجات الصوتية بترددات أعلى من 10 ميغا هرتز، حتى اكتشفوا أخيراً مدى جديداً مرتفعاً لهذه الموجات الصوتية.

وقال يو: «عندما نجمع موجات صوتية عالية التردد في السوائل والمواد والخلايا، فإن لها تأثيرات غير عادية، حيث يمكن تسخير هذه القوة لتطوير تقنيات طبية حيوية مبتكرة وتركيب مواد متقدمة».

تقوية

ويعمل الفريق البحثي على تقوية المواد بالموجات الصوتية، من خلال توليد موجات صوتية عالية التردد على رقاقة لمعالجة السوائل أو المواد بدقة، حيث يمكن استخدامها في الأجهزة الطبية الحيوية لمعالجة الجزيئات الحيوية والخلايا في الجسم بدون التأثير على سلامتها، وهو أساس تقنيات توصيل الأدوية المختلفة داخل الجسم، والتي ابتكرها الباحثون في RMIT، وحاصلة على براءة اختراع.

المصدر دبي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق