الأخبارالعالم العربي

السفير ابو سعيد لوكالة الأنباء الدولية الحقوقية : أميركا تحرق محاصيل الزراعية في سوريا…

إعلانات إعلانات إعلانات إعلانات إعلانات

أن تصل الولايات المتحدة الأميركية إلى هذا الدرك  يدل على إفلاس الإدارة في  تحقيق مكسب عسكري أو سياسي….

في تصريح لوكالة الأنباء الدولية الحقوقية أعرب مفوض الشرق الأوسط للجنة الدولية لحقوق الإنسان ومبعوث المجلس الدولي لشؤون الأمم المتحدة في جنيف السفير الدكتور هيثم ابو سعيد أن الأحداث الأخيرة في سوريا وخصوصاً حرق محاصيل المزارعين من خلال رمي قنابل حارقة على مزروعاتهم (نابالم) من طوافات حربية هو عمل خطير ولا يمت إلى الإنسانية. وتابع ان  آخر ما كان متوقع أن تصل الولايات المتحدة الأميركية إلى هذا الدرك الذي يدل على إفلاس الإدارة في تحقيق مكسب عسكري أو سياسي مهم منذ بدء الأحداث في 2011، وإن جُل ما حققته هو تشريد للشعب السوري وزيادة بؤسه، وها هو قانون “سيزار” يطل الشهر القادم ليزيد التضييق ليس فقط على سوريا وإنما على دول أخرى مجاورة.ومن جهة أخرى رأى السفير ابو سعيد أن المساعي الحكومية عليها أن ترقى إلى المطلوب، والحركة الدبلوماسية يجب تنشيطها وأن يكون هناك من اهتمام أكثر في الشؤون الحياتية والمالية، إذ الناس تعبت وأُرهقت وما عادت تتحمل المشقة، حتى باتت مستسلمة لا تبالي بالوضع السيء الذي يلاحقها. ولولا المساعي والعمل الجدي الذي يقوم به الرئيس الأسد والجيش السوري ضد المجموعات التكفيرية لكان الوضع أسوأ مما هو عليه.


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق