الأخبار

الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون :فرنسا  قدّمت “نصف اعتذار” على الحقبة الاستعمارية  …

كلنا يد واحدة للقضاء على وباء الكورونا


في حوار اجراه مع قناة فرانس24  أفاد الرئيس الجزائري عبد المجيد  إنّه يريد اعتذاراً من فرنسا عن ماضيها الاستعماري في بلاده، معتبراً أنّ نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون رجل “نزيه” قادر على مواصلة نهج التهدئة بين البلدين.وتابع  عبد المجيد تبّون ردّاً على سؤال بشأن مسألة اعتذار فرنسا عن حقبة الاستعمار، إنّ باريس قدّمت “نصف اعتذار”، آملاً في أن “تُواصِل على نفس المنهج وتُقدّم كامل اعتذارها”.ونوه  تبون، إلى أن “هذا سيُتيح تهدئة المناخ وجعله أكثر صفاء من أجل علاقات اقتصاديّة، من أجل علاقات ثقافيّة، من أجل علاقات حسن جوار”، مذكّراً بالدور الذي يمكنه أن يلعبه في هذا المجال ستّة ملايين جزائري يعيشون في فرنسا.
وفي تعقيبه على ازمة الليبية اكد تبون ان حكومة الوفاق الليبية لم تعد تمثل الشعب الليبي ”ولم تعد الحكومة الشرعية”، وشدد على أن “الأحداث تجاوزتها”.
واوضح  أن “القبائل الليبية تحلت بالحكمة عكس ما يعتقد الكثيرون وإن طفح الكيل فإنها  ستدافع عن نفسها وهو ما ينذر بأن تتنقل الأوضاع إلى النموذج الصومالي”وقال تبون إن “الأمور في ليبيا قد تنزلق إلى ما يتجاوز النموذج السوري”.
 من ناحية اخرى اعرب الرئيس  الجزائري عن مخاوفه  من ان تتحول  ليبيا إلى ملاذ للإرهابيين وأن ترسل أطراف متورطة في الصراع الليبي “إرهابييها إلى هناك”.
 كما نفى تبون أن تكون بلاده قد قدمت مبادرة لحل الأزمة الليبية مشددا  أن الجزائر “تعهدت بعدم تقديم مبادرة بغية عدم  تشوش على مبادرة برلين”.غير انه اعرب عن  استعداد بلاده لاستضافة جلسات الحوار بين الفرقاء الليبيين من اجل الحصول الى حل انهاء الصراع الليبي بطريقة سلمية .
هاجر وأسماء

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق