فن و ثقافة

“الحاج إكس لانس” أعاد محمد سعد لدراما رمضان

STP LA TUNISIENNE DE PUBLICITÉ

محمد قناوي – القاهرة

يعود الفنان الكوميدي المصري محمد سعد الى الدراما الرمضانية بعد غياب تسعة أعوام منذ قام ببطولة مسلسل “فيفا أطاطا” عام 2014، وتأتي عودته من خلال مسلسل ” الحاج اكس لانس”، ومن المقرر أن يبدأ تصوير المسلسل يوم 25 من ديسمبر الجاري، ينتمي لنوعية الأعمال الدرامية الكوميدية، ويقع في 30 حلقة ومن المقرر عرضه خلال شهر رمضان  القادم والمسلسل قامت بتأليفه ورشة بلاك هوس التي تعاونت مع سعد العام الماضي من خلال مسرحية “اللمبي في الجاهلية” والتي عرضها في موسم الرياض، وجسد فيها شخصية “اللمبي” الذي يصارع من أجل الارتباط بالأميرة كروانة التي ترفضه، فيلجأ للسحر مما يقلب حياته رأساً على عقب، وأشار إلى أن علا غانم ستقوم بالبطولة النسائية للمسلسل الذي يتولى اخراجه أحمد شفيق، ويقدم من خلاله سعد شخصية جديدة تماماً عليه لرجل يسعى للتغلب على مشاكله ومشاكل المحيطين به بطريقة يعتقد أنها الأصوب، ولكنه يورط نفسه وكل من يلجأ اليه في مشاكل كثيرة.

ويذكر أن محمد سعد  بدأ مشواره الفنى بدور صغير فى مسلسل “وما زال النيل يجرى”،  مع المخرج محمد فاضل ثم شارك في فيلم الطريق إلى إيلات “1993” اخراج انعام محمد علي، ومسلسل “ومن الذى لا يحب فاطمة” عام  1996 اخراج أحمد صقر، وفيلم الجنتل  عام 1996، وامرأة وخمسة رجال  عام 1997، حتى انطلق في عالم السينما من خلال شخصية “اللمبى” التي جسدها في فيلم الناظر” مع علاء ولى الدين عام 2000  وحققت شخصية “اللمبى” التي قدمها في فيلم “الناظر” نجاحاً كبيراً مع الجمهور، مما جعل المنتجين يتهافتون على التعاقد معه لتقديمها فى فيلم من بطولته وهو ما حدث بالفعل في فيلم “اللمبى”عام 2002، وحقق الفيلم نجاحا غير عادي وحصد إيرادات قياسية لم تشهدها السينما فى هذا التوقيت، وبعده اختار سعد الاستمرار فى تقديم شخصيات من نوعية اللمبى لها شكل وطريقة مختلفة فى كل أفلامه بعد ذلك.

وأصبح محمد سعد النجم المتخصص فى تقديم “الكاراكترات” خلال مشواره السينمائى، حيث قدم شخصية “اللمبى” مرة أخرى فى فيلم “اللى بالى بالك” عام 2003 وفى نفس الفيلم قدم شخصية أخرى وهى رياض المنفلوطى، وفى عام 2004 ظهر سعد بشخصية عوكل الجن فى فيلم “عوكل” وفى نفس العمل جسد شخصية الجدة أطاطا

وفى العام التالى جسد شخصية “بوحة الصباح” فى فيلم “بوحة” عام 2015، وتقمص شخصية كتكوت أبو الليل فى فيلم “كتكوت” عام 2016، وفى نفس الفيلم ظهر بشخصية ثانية وهى “يوسف خورى”، وقدم بعد ذلك فيلم “كركر” عام 2007 وظهر فيه بـ3 كاراكترات هم الحناوى، وكركر، ورضا، ثم في العام التالى 2008 جسد سعد شخصية بوشكاش محفوظ في فيلم “بوشكاش”.

وعاد سعد الى شخصية من جديد فى فيلم “اللمبى 8 جيجا” عام 2010، وبعد ذلك ظهر بكاراكتر تيكا في فيلم “تك تك بوم” عام 2011 وفى نفس الفيلم ظهر بشخصية رياض المنفلوطى مرة أخرى والتي قدمها في فيلم “اللى بالى بالك”، وفى الفيلم التالى “تتح” عام 2013 جسد محمد سعد شخصية “تتح عبد الحفيظ”، وعاد ليظهر بها مرة أخرى فى فيلم “حياتى مبهدلة” عام 2015

وفى عام 2016 جسد محمد سعد “حنكو عبد الرحيم” فى فيلم “تحت الترابيزة”، وقرر سعد بعد ذلك الابتعاد عن الكاراكترات لأول مرة منذ إسناد البطولة المطلقة له، وذلك في فيلم “الكنز” مع المخرج شريف عرفة الذى أسند له دور بشر الكتاتنى رئيس البوليس السياسى فى عهد الملك فاروق، أما آخر شخصيات محمد سعد في السينما فكانت محمد حسين في الفيلم الذى حمل نفس الاسم وتم عرضه عام 2019

 


 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى