الأخبارالرئيسيةالعالم العربي

“الجنس مقابل النجاح”.. اجتماع مغلق للبرلمان المغربي ووزير التعليم العالي يعلق (فيديو)

إعلانات إعلانات إعلانات إعلانات إعلانات

عقد البرلمان المغربي اجتماعا مغلقا بشأن التحرش بالطالبات الجامعيات، أو ما صار يعرف إعلاميا بـ “الرذيلة مقابل النجاح” وبتعبير أدق “الجنس مقابل النقاط”.

وبحسب ما أفادت تقارير إعلامية فقد عقدت لجنة التعليم بالبرلمان، أول من أمس الثلاثاء، اجتماعاً مغلقاً مع عبد اللطيف الميراوي، وزير التعليم العالي، خصص لمناقشة عدة قضايا، من بينها تحرش أساتذة جامعيين بطالباتهم.

وأفاد موقع “اليوم 24” أن مكتب مجلس النواب اتخذ قراراً بجعل أعمال اللجان البرلمانية سرية، وفتح المجال أمام الصحافيين لحضور الجلسات العامة فقط.

ونقل عن مصدر قوله إنه بالنسبة لاجتماع الثلاثاء 4 يناير 2022، يصعب رفع السرية عن نقاشاته، لطبيعة المواضيع المطروحة فيه.

وكانت عدة فرق برلمانية طالبت بحضور وزير التربية الوطنية لمناقشة “الفضائح” التي شهدتها عدة مؤسسات جامعية في سطات، وجدة، طنجة والمحمدية، حيث اتهم أساتذة بابتزاز طالباتهم جنسياً مقابل وعدهن بمنحهن علامات نجاح جيدة.

ووجهت النائب البرلمانية قلوب فيطح، عن حزب الأصالة والمعاصرة، خطاباً إلى وزير التعليم العالي، من أجل وضع حد لهذه الظاهرة، حيث قالت: “لا يكاد يمر يومٌ دون أن تثار حالة جديدة من حالات التحرش الجنسي بالطالبات في الجامعات والمدارس والمعاهد العليا”.

وأضافت أن العديد من الطالبات الجامعيات يتعرضن “لمختلف أشكال العنف والتهديد والإكراه المجرَم بموجب الاتفاقيات الدولية التي صادق عليها المغرب، والقوانين الداخلية للمملكة”.

وبعدما استعرضت الحالات التي وقعت في عدة مؤسسات جامعية، أكدت البرلمانية المذكورة أن هذه الوقائع “تسائل المنظومة الحمائية للطالبات ضد هذه الأصناف من العنف المبني على النوع”.

وطالبت باتخاذ إجراءات مستعجلة من أجل فتح تحقيق بشأن الوقائع المثارة، كما شددت على ضرورة التعجيل بتعميم رقم أخضر للتبليغ عن حالات التحرش الجنسي في مختلف الكليات والمدارس والمعاهد العليا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى