الأخبارالعالم العربي

البابا فرنسيس: “يجب أن ندعو الى تغيير مفهوم الكره الى الحب كما يجب ان نجعل للإنسانية قيمة أكبر”.

إعلانات إعلانات إعلانات إعلانات إعلانات

زار البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية مدينة أور الأثرية في محافظة ذي قار جنوبي العراق وأدى فيها صلاة موحدة بحضور ممثلين عن مختلف الأديان ومنظمات المجتمع المدني.

ودعا إلى أن نصلي جميعا من أجل الشرق الاوسط.

وقال في كلمة خلال لقاء الأديان والصلاة المشتركة في مدينة أور الأثرية ” يجب أن ندعو الى تغيير مفهوم الكره الى الحب، وأن نعمل معا من أجل التعايش المشترك السلمي، كما يجب ان نجعل للإنسانية قيمة أكبر”.  

 وقال البابا في خطابه الذي سبق صلاة مع ممثلين عن الشيعة والسنة والأيزيديين والصابئة والكاكائيين والزرداشتيين “لا يصدر العداء والتطرف والعنف من نفس متدينة: بل هذه كلها خيانة للدين”. 

وشدد بقوله”نحن المؤمنين، لا يمكن أن نصمت عندما يسيء الإرهاب للدين. بل واجب علينا إزالة سوء الفهم”، وذلك بعد حوالي أربع سنوات من دحر تنظيم “الدولة الإسلامية” الذي سيطر بين 2014 و2017 على أجزاء واسعة من العراق وزرع الرعب والدمار.

وأضاف “إن العراق عانى من الحرب ومن الارهاب ان الارهاب عندما هاجم العراق هاجم جزءا من التاريخ”.

 وحث أيضا على السير من “الصراع إلى الوحدة”، طالبا “السلام لكل الشرق الأوسط” و”بشكل خاص في سوريا المجاورة المعذبة”. 

   وكان البابا قد ذكر الجمعة في كلمة أمام المسؤولين في بغداد أيضا سوريا حيث تحولت انتفاضة شعبية إلى حرب لا تزال مستمرة منذ عشر سنوات راح ضحيتها أكثر من 387 ألف شخص.

    وشكلت زيارة أور، الموقع الأثري في جنوب العراق الذي يعتقد أنه مكان مولد النبي ابراهيم، أبو الديانات السماوية، حلما للبابا الأسبق يوحنا بولس الثاني في عام 2000، قبل أن يمنع الرئيس حينها صدام حسين الزيارة.

XMA Header Image

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق