الأخبارالرئيسيةتونس

استياء الأمنيين من المشيشي

إعلانات إعلانات إعلانات إعلانات إعلانات

في خطوة مفاجئة أقدم رئيس الحكومة هشام المشيشي على رفض التأشير على عودة الإطارات الأمنية التي استبعدها وزير الداخلية المثير للجدل فرحات الراجحي بتأثير من سهام بن سدرين و الذين انصفتهم المحكمة الإدارية و قرر وزير الداخلية توفيق شرف الدين إعادتهم إلى سالف مهامهم احتراما لعلوية القانون و تجاوزا لعقلية التعسف في إستعمال السلطة و النفوذ.

قرار رئيس الحكومة الذي يبدو محكوما بمنطق إعاقة عمل توفيق شرف الدين المحسوب على رئيس الجمهورية قيس سعيد و الذي تأثر باقتراح ملغوم من الملتحق حديثا بطاقم مستشاري القصبة محمد علي العروي يمثل عاملا من عوامل إستمرار التوتر في صفوف الأمنيين خاصة و أن قرار رد الإعتبار للاطارات الأمنية التي وقع التعسف عليها قد وقع تقبله بارتياح كبير في الأوساط الحقوقية و الأمنية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق