أخبار العالم العربي

أبوظبي : ضمن مشروع “التنقل الذكي”.. 17 مركبة “ذاتية القيادة” لنقل الركاب في جزيرتي ياس والسعديات

STP LA TUNISIENNE DE PUBLICITÉ

أعلن مركز النقل المتكامل بإمارة أبوظبي، التابع لدائرة البلديات والنقل، بدء تشغيل المرحلة الثانية من مشروع التنقل الذكي في جزيرتي ياس والسعديات، بالتعاون مع شركة “بيانات” المتخصصة في الهندسة المساحية والأنظمة الجيومكانية وأنظمة الذكاء الاصطناعي، وذلك في إطار السعي لتطوير منظومة نقل ذكية تدعم التنمية المحلية بقطاعاتها المختلفة وتسهل حركة تنقل سكان إمارة أبوظبي وزوارها، وتعزز مسيرة التحول الرقمي في الإمارة تماشياً مع رؤية قيادتنا الحكيمة في أن تصبح مدن إمارة أبوظبي مدناً ذكية ومستدامة.

ويضم مشروع التنقل الذكي في جزيرتي ياس والسعديات، حتى الآن، أسطولاً من 17 مركبة تشمل (8) مركبات ذاتية القيادة تحت العلامة التجارية/TXAI / ، وتمثل أولى مركبات الأجرة ذاتية القيادة في دولة الإمارات، وكان قد تم إطلاقها في شهر نوفمبر الماضي، وخدمة الحافلة الصغيرة ذاتية القيادة (Mini-Robobus) عدد (6)، إضافة إلى تشغيل عدد (15) محطة للشحن بجزيرتي ياس والسعديات.

وسيتم تشغيل نظام النقل الجماعي – (ART)، في جزيرة ياس، وهو نظام نقل سريع يعمل من دون سكك حديدية للنقل الجماعي، فيما يتضمن المسار الجديد لمركبات الأجرة ذاتية القيادة في جزيرة السعديات عدداً من المحطات، هي ممشى السعديات، المنارات، جامعة نيويورك أبوظبي، فندق سانت ريجيس، شاطئ السعديات، مدرسة ثيودور مونود الثانوية الفرنسية الدولية، جميرا، مساكن شاطئ السعديات، ومتحف اللوفر – أبوظبي. ويبلغ طول المسار 47.5 كم، فيما تعمل الخدمة من الساعة 8:00 صباحاً إلى 8:00 مساءً، على مدى الأسبوع. أما نظام النقل الجماعي – (ART) في مرحلته الأولى، فهو يوفر خدماته بين المعالم السياحية والتجارية الرئيسية في جزيرة ياس.

وأكدت دائرة البلديات والنقل أن هذا المشروع يشكل جزءاً من استراتيجية التنقل الذكي في إمارة أبوظبي حيث يدعم عملية التحول نحو النقل الذكي والمستدام القائم على المعرفة والحلول المبتكرة، ويعزز الجهود المبذولة لتطوير مدن المستقبل وتحقيق التنمية المستدامة في الإمارة. إذ تعمل دائرة البلديات والنقل ومركز النقل المتكامل، وبالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين في القطاعين الحكومي والخاص، على إرساء منظومة نقل ذكية، متكاملة ومستدامة تحقق طموحات وتطلعات قيادتنا الرشيدة ورؤاها المستقبلية.

وأوضح مركز النقل المتكامل أن النقل الذكي يؤسس لمرحلة جديدة من التطور في قطاع النقل المستدام الصديق للبيئة، ويرسخ الأرضية المناسبة التي تشجع على جذب المزيد من الاستثمارات إلى الاقتصاد بما يدعم بيئة الأعمال والسياحة في الإمارة ولا سيما أن قطاع النقل يُعد من قاطرات النمو المهمة نظراً لما يقدمه من دعم ومساندة وميزة تنافسية للأنشطة الاقتصادية في العديد من القطاعات الأخرى.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة بيانات، المهندس حسن احمد الحوسني: “ينصب تركيز بيانات على المستقبل ودورها في دعم نظام النقل العام وتزويده بالحلول الذكية والمبتكرة. ولا شك أن تقنية المركبات ذاتية القيادة ستُحدث نقلة نوعية في قطاع النقل في أبوظبي ليصبح أكثر كفاءة وجاذبية بالنسبة للجمهور. وتسهم شراكتنا الاستراتيجية مع مركز النقل المتكامل في إتاحة وصول الجميع إلى وسائل نقل ذكية وآمنة وصديقة للبيئة، بما يعود بالنفع على المجتمع. ويشكل هذا بداية رحلة النجاح، حيث نواصل بذل جهودنا الحثيثة للاستفادة من كامل إمكانات التكنولوجيا المتقدمة في حياتنا اليومية”.

وتهدف خطة التنقل الذكي في إمارة أبوظبي، إلى تطوير قطاع نقل فعال ومستدام وتوظيف التكنولوجيا الحديثة في خدمة المجتمع من خلال رفع كفاءة منظومة النقل ودعم عملية التحول إلى وسائل نقل ذاتية القيادة ذكية، صديقة للبيئة ومستدامة، تسهم في تقليل تكلفة التنقل وترتقي بجودة المعيشة في إمارة أبوظبي وتعزز مكانتها العالمية كإحدى أفضل الوجهات للحياة والعمل والاستثمار. كما تدعم الجهود المبذولة لتحقيق أهداف الدولة بشأن التنمية المستدامة من خلال خفض انبعاثات الكربون تماشياً مع اتفاقية باريس للمناخ والمبادرة الاستراتيجية لدولة الإمارات لتحقيق الحياد المناخي بحلول 2050.

أشرف جمال – أبوظبي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى