الأخبارتونس

أبناء جرجيس بالخارج يتبرعون بمعدات طبية في اطار حملة ” جرجيس تتنفس”

إعلانات إعلانات إعلانات إعلانات إعلانات

وصلت، مساء يوم أمس السبت، الى معتمدية جرجيس، معدات طبية ووسائل وقاية مختلفة تبرع بها أبناء هذه المنطقة المقيمين بالخارج في اطار حملة “جرجيس تتنفس” التي أطلقت لتوفير عدد هام من أجهزة تكثيف الاكسيجين التي تعتبر مهمة في علاج مرضى الكوفيد والاحاطة بهم في منازلهم.

وتضمنت هذه المعدات 27 جهاز تنفس، والات قيس الاكسيجين في الدم، وكميات كبيرة من الكمامات ومن مواد التعقيم والالبسة الواقية، ومواد طبية مختلفة، ستوزع على بلديتي جرجيس وجرجيس المدينة، إضافة إلى معدات اخرى طبية من اسرة وكراسي متحركة والبسة واقية لفائدة المستشفى الجهوي بجرجيس، وفق ما أكده عضو حملة “جرجيس تتنفس” عادل خنيسي.

وستعزز هذه التبرعات التي وفرها أبناء جرجيس من المقيمين بالخارج المجهود المحلي بالداخل الذي اسفر عن جمع 15 جهاز تكثيف الاكسيجين، و20 الة قيس الاكسيجين في الدم، ومواد تعقيم والبسة واقية وغيرها، الى جانب تعهدات أخرى من مواطنين ومن مؤسسات بالمنطقة ستضاف الى هذه الامكانيات التي من شانها ان تخفف من وطاة فيروس كورونا ومن عبئه على المؤسسات الصحية.

وستشرف على عملية توزيع اجهزة التنفس، بالخصوص، لجان مختصة صلب البلديتين تضم ممرضين متطوعين، ومستشارا بلديا ولجنة الصحة، بما يضمن ديمومتها والحفاظ عليها لتشمل اكبر عدد من المنتفعين.

ولتوفير سبل الحفاظ على اجهزة التنفس، التي وصل عددها الى اكثر من 40 جهازا، وحسن استعمالها، نظمت بلديتا جرجيس حصتين تكوينيتين حول البرتوكول الصحي لاستعمال الات التنفس بالمنزل تحت اشراف خلية كوفيد بالمستشفى الجهوي بجرجيس.

وشمل هذا التكوين ناشطين في المجتمع المدني في كيفية نقل هذه المعدات وتعقيمها، كما شمل عددا من الاطارات شبه الطبية حول كيفية استعمال الات التنفس من حيث كمية الاكسيجين، والمدة ومعايير منح المريض الاكسيجين وفق الطرق العلمية المنصوص عليها من الطبيب المباشر. 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق